اعتصام للعاملين في "أونروا" اليوم

غزة - صفا

ينفذ عاملون في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، اعتصاما، الثلاثاء، للمطالبة بـ "حقوقهم"، بالتزامن مع عقد مؤتمر دولي لدعم الوكالة التي تواجه "تهديدا وجوديا".

وقرر اتحاد الموظفين العرب في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين الاونروا تعليق الدوام جزئيا يوم الثلاثاء.

وقال الاتحاد في بيان إن التعليق هو رسالة لمؤتمر المانحين المنعقد في بروكسل واستمرارا للفعاليات النقابية ضمن نزاع العمل الهادف لإرجاع الحقوق المسلوبة.

وأشار الاتحاد إلى أن التعليق في جميع مدارس الاونروا يبدأ الساعة التاسعة للفترة الصباحية والثانية مساء للفترة المسائية، وسيعتصم الطلاب والمعلمون لمدة ربع ساعة يرفعون فيها الشعارات المطالبة حقوق اللاجئين والموظفين.

ودعا البيان إلى "توثيق وتصوير الاعتصام في كل موقع ليتم تعميمه لاحقا حتى تصل الرسالة الواضحة إلى الدول المانحة والمضيفة وإدارة الوكالة بأن الموظفين لن يتنازلوا عن حقوقهم ومكتسباتهم وتطلعاتهم".

وتطالب اتحادات العاملين في "أونروا"، بـ "إلغاء قرار الإجازة الاستثنائية بدون راتب للموظفين كافة تحت ذريعة العجز المالي"، و"إعادة العلاوة السنوية وبأثر رجعي والمجمدة منذ آذار/مارس الماضي".

كما تطالب بـ "فتح باب التعيين الدائم لأبناء اللاجئين في القطاعات كافة والتثبيت على فئة (A)، وإنهاء حالة الترهل بالمؤسسة من خلال آلاف الموظفين بعقود مياومة".

وكذلك، تطالب بـ "صرف رواتب شهري 11 و12 دون تأخير أو تجزئة، وتطبيق قرارات مؤتمر بيروت المتعلقة بنهاية الخدمة وصندوق الادخار والتزام الإدارة بنسبة 7.5%".

ويُعقد المؤتمر الدولي للمانحين في تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي، بقيادة الأردن والسويد؛ بهدف نقل الوكالة من التخطيط قصير الأجل وغير المستقر إلى الاستدامة طويلة المدى والراسخة.

وتواجه "أونروا"، "تهديدا وجوديا" وهي المفوضة بتقديم المساعدة والحماية لنحو 5.7 مليون لاجئ من فلسطين مسجلين لديها، في ظل معاناتها من عجز مالي متكرر.

وقالت "أونروا" الشهر الماضي، إنها تمر بوضع مالي "أكثر من مأساوي"، مشيرة إلى أنها "تعاني من عجز مالي مركب يتخطى 100 مليون دولار".

ع ق

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo