احتجاجات شعبية في المغرب ضد التطبيع

الرباط - صفا

قرر مناهضو التطبيع في المغرب تنظيم احتجاجات شعبية سلمية في كل المدن والمناطق، وذلك بمناسبة اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

وكشفت "الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع"، الاثنين، أنّ الاحتجاجات ستكون موحّدة في الزمان، وتحت نفس الشعار "معركتنا مستمرة لمواجهة التطبيع الزاحف ودعم الشعب الفلسطيني"، مؤكدة تشبثها بالحق في الاحتجاج والتضامن السلمي مع الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة وقضيته العادلة.

وعبّرت "الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع"، في بيانها عن استنكارها استمرار الخطوات التطبيعية، وعن "استهجانها ورفضها ومناهضتها الهرولة في التطبيع مع الكيان الصهيوني ضد إرادة الشعب المغربي ومصالحه الاستراتيجية".

ودانت الجبهة ما وصفته بـ"التحريفات التطبيعية" التي استهدفت المنهاج الدراسي، والتي تمسّ هوية الأجيال الصاعدة الوفية للقضية الفلسطينية وللتاريخ الفلسطيني، مع التنديد بـ"إقحام المغرب في مسابقة ما يسمى ملكة جمال الكون التي ينظمها الكيان الصهيوني، بعد غيابه عنها مدة أربعة عقود".

من جهة أخرى، استنكرت الجبهة "فتح خط جوي مباشر مع الكيان الصهيوني عبر الخطوط المغربية، وبأثمنة تفضيلية"، معتبرة أنه كان من الأولى أن تدعم بها رحلات الطلاب والرحلات الداخلية التي تساوي ثلثي تذكرة الرحلة المباشرة إلى الكيان المحتل.

وأكد مناهضو التطبيع تضامنهم الكلي مع الشعب الفلسطيني في القدس المحتلة وغزة والضفة المحتلة وداخل كل فلسطين وفي الشتات، مدينين الممارسات العنصرية للكيان المحتل في حق الشعب الفلسطيني، والاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية، واقتحامات المسجد الأقصى، وجرف مقابر المسلمين وجثامين الشهداء، مع التنديد بما يعانيه الأسرى.

ويأتي ذلك في وقت جدد فيه العاهل المغربي الملك محمد السادس، الاثنين، في برقية تهنئة وجّهها إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، التأكيد على حق الفلسطينيين في دولة مستقلة وعاصمتها "القدس الشرقية".

وجاء في برقية التهنئة: "أغتنم هذه المناسبة الكريمة (العيد الوطني الفلسطيني في كل 15 نوفمبر)، لأعرب لفخامتكم عن اعتزازي الدائم بالأواصر الأخوية الوثيقة التي تربط بين بلدينا وشعبينا، مؤكداً لكم حرص المملكة المغربية الثابت على مواصلة دعمها الشعب الفلسطيني في جهوده الحثيثة لنيل حقوقه العادلة والمشروعة، وفي مقدمتها حقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".

وكان المغرب و"إسرائيل" قد رسّما، من خلال "الإعلان المشترك" الذي تمّ التوقيع عليه في 22 ديسمبر الماضي في الرباط، مسار التطبيع المعلن بينهما في العاشر من الشهر ذاته.

المصدر: العربي الجديد

ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo