غزة: متقاعدون قسرياً يطالبون باستعادة حقوقهم ورحيل حكومة اشتية

غزة - متابعات صفا

طالب موظفون متقاعدون قسريًا من السلطة الفلسطينية برحيل حكومة محمد اشتية، مؤكدين أنهم سيحاربون من أجل استعادة حقوقهم عبر قضاء وطني نزيه فقط.

جاء ذلك خلال وقفة احتجاجية الأحد، نظمتها الحملة الشعبية والتجمع الوطني لإلغاء التقاعد القسري، بمشاركة عشرات الموظفين الذين تم تحويلهم للتقاعد من قبل السلطة الفلسطينية، أمام مقر هيئة التأمين والمعاشات بمدينة غزة.

ورفع المشاركون لافتات تطالب بإلغاء التقاعد القسري وإعادة حقوق الموظفين وبإسقاط التقاعد، وبرحيل حكومة محمد اشتيه.

وقال الناطق الرسمي باسم الحملة الشعبية والتجمع الوطني لإلغاء التقاعد القسري فريد السباخي: "أوقفوا سيل الترقيات العليا ألسنا في أزمة مالية؟، لقد سئمنا مناشداتكم والتوسل إليكم".

وأضاف موجهًا حديثه للسلطة والحكومة "أنتم تعديتم حدود العقل في التعامل معنا، وما تفعلونه خاصة مع هذه مع فئة مناضلة تصيب الريب في النفوس"، في إشارة مع الموظفين الذين تم تحويلهم للتقاعد القسري.

وتساءل "لمصلحة من يتم إذلالهم"، مشددًا بالقول "إن الموظفين لن يثقوا في وعود أو قضاء وفقدوا الثقة بالجميع خاصة بعد تأجيل الانتخابات".

وتابع "الأن لا نريد كلامًا وانتهى عصر المناشدات والإيمان بالوعود، وقضيتنا واضحة والجميع يعلم أننا ظُلمنا، وهم أنفسهم اعترفوا بظلم أبنائهم ومستقبلهم وبتقليل فاتورة غزة وحقوقنا".

كما قال: "لن نقاتل أحد إلا عبر القضاء الوطني الشريف، ولن نؤمن بعد اليوم إلا بأوراق وكتب وقرارات منشورة في الصحف الرسمية، وكلمتنا واضحة، وأبنائكم ليسوا أفضل من أبناءنا ونحن مستمرين ولن نحيد وسنأخذ حقنا".

وأحالت السلطة الفلسطينية عبر مراحل ألاف الموظفين في قطاع غزة إلى التقاعد القسري.

وتسبب التقاعد القسري بخصم 30% من رواتب الموظفين، بالإضافة إلى 15% خصم علاوات ورتب مستحقة، ما جعل معظم الموظفين يتقاضون راتبًا متدنيًا خاصة في ظل وجود التزامات سابقة لديهم لدى البنوك.

 

ر ب/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo