هيئة تطالب بتعزيز حماية الأطفال وسيادة القانون بالأراضي الفلسطينية

غزة - صفا

طالبت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) بتعزيز حماية الأطفال وسيادة القانون والسلم الأهلي في فلسطين.

وقالت الهيئة في بيان وصل وكالة "صفا" الأحد إنها "تتابع بقلق واستنكار شديدين تنامي حوادث العنف الداخلي، وانتهاك سيادة القانون وأخذه باليد داخل الأراضي الفلسطينية، بشكل يهدد بنية النسيج الأهلي والمجتمعي، والتي كان آخرها مقتل المواطن ناصر نمر قلالوة 45 عاماً يوم الجمعة خلال شجار في قرية الجديدة جنوب جنين شمال الضفة الغربية".

وأعربت عن أسفها تجاه استمرار العنف الممارس ضد الأطفال وسقوط ضحايا جراء العنف الداخلي سيما تلك الواقعة على الأطفال والطفلات وخاصة جرائم الاعتداء الجسدي والتي تتنكر لمصالحهم الفضلى.

وحذرت من مغبة التهاون مع مثل هذه الأحداث، التي من شأن تكرارها انتهاك الحماية الخاصة بالأطفال والنساء وتهديد السلم الأهلي والمجتمعي وسيادة القانون.

كما أكدت ضرورة اتخاذ التدابير القصوى للحد من ظواهر العنف المجتمعي والاعتداءات الجسدية وخاصة الواقعة على الأطفال القصر.

وطالبت الهيئة النيابة العامة في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، بسرعة التحقيق في حوادث العنف المجتمعي، وباتخاذ المقتضى القانوني المشدد بحق المتجاوزين تحقيقاً للردع العام والخاص.

وشددت على ضرورة تكاثف كل الجهود لجهة الحفاظ على سلامة الأطفال والنساء وتماسك السلم والنسيج المجتمعي الفلسطيني، ومكافحة ظواهر أخذ القانون باليد.

ودعت لضرورة وسرعة إعادة النظر في القوانين المطبقة، لجهة إقرار قانون حماية الأسرة، في ظل تعاظم الحاجة لمثل هذه الخطوة، خصوصاً مع ثبوت قصور القوانين السائدة، وعدم استجابتها بشكل فعّال لحالات العنف الأسري.

ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo