طالب السلطة بوقف سياسة الاعتقال التعسفي

مركز: استدعاء نيابة رام الله للمحامي كراجه تهديد للمدافعين عن حقوق الإنسان

غزة - صفا

أدان مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق-غزة، استدعاء النيابة العامة في رام الله لمدير مجموعة محامون لأجل العدالة المحامي مهند كراجه لمراجعتها وتسليم أوراقه الرسمية، لإحالته للمحاكمة، بتهم تتعلق بـ"ذم السلطة وإثارة النعرات الطائفية، والتجمهر غير المشروع".

وقال المركز في بيان وصل وكالة "صفا" الثلاثاء، إن سياسة الاعتقال التعسفي والسياسي الذي تمارسه الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية المحتلة ضد النشطاء والحقوقيين، دون وجه مبرر، يعيق نشاط العمل الحقوقي ويضيق عليهم، ويهدد الأمن العام والحقوق والحريات المكفولة لكل إنسان.

وأضاف أن سياسة الاعتقال هذه توجد بيئة دكتاتورية تحرم المواطن من ممارسه حقوقه وحقه في التعبير عن رأيه وفكره.

واعتبر أن استدعاء المحامي كراجه على تهم سابقة، جرى توقيفه بسببها، وبدون اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة عند اعتقال المحامين التي تُلزم النيابة بمخاطبة نقابة المحامين لتبرير هذا الإجراء دون البحث في أسباب أو مبررات الاعتقال، ومخالفة القانون الأساسي الفلسطيني، والإعلان العالمي لحقوق الإنسان، يُنذر بخطر حقيقي على الحقوق والحريات وحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية.

حذر المركز من تدهور حالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، وحرمان المواطنين من حقوقهم الأساسية.

وطالب السلطة الفلسطينية بوقف سياسة الاعتقال التعسفي والسياسي، والإفراج عن كافة المعتقلين والنشطاء والحقوقيين، وضمان توفير بيئة حقوقية تكفل لكل إنسان ممارسة حقوقه دون إخلال بالأمن العام.

ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك