بجلسة واحدة

عمرو جودة.. أصغر طفل يتم تسميع "المنتخب في رياض الصالحين"

جباليا - محمود البزم - صفا
في مسجد النور غرب مخيم جباليا شمالي قطاع غزة، تعلو أصوات التكبيرات بعدما تمكن طالب لم يتجاوز عمره 9 سنوات في تسميع كتاب "المنتخب في رياض الصالحين" المكون من 500 حديث نبوي على جلسة واحدة، في سابقة هي الأولى من نوعها.
الطفل عمرو بن العاص حسام جودة الذي أتم أيضًا حفظ القرآن الكريم قبل عامين حينما كان عمره 7 سنوات فقط، اختلطت عليه المشاعر بعد تسميعه الحديث الأخير من الكتاب، ثم انهال عليه الحاضرون البالغ عددهم نحو 30 شخصًا بالعناق، وبعضهم يذرف دموعه من وقع المفاجأة.
يقول "عمرو" لوكالة "صفا" إنني "التحقت في جلسة حفظ كتاب المنتخب في رياض الصالحين في مسجد النور للتعرف على سنة النبي صلى الله عليه وسلم، ومن أجل حفظها والحفاظ عليها.
واستغرق جودة مدة 5 أشهر فقط في حفظ الكتاب، إذ بدأ في شهر يونيو/ حزيران الماضي، وانتهى بداية شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.
وتجاوز الطفل جودة اختبار تسميع الكتاب كاملاً من قبل لجنة مختصة من دار القرآن الكريم والسنة، التي أكدت أنه الأصغر في القطاع الذي ينجح في هذا الإنجاز.
يشير عمرو الذي سبق له أيضًا أن أتم تسميع القرآن الكريم كاملاً على جلسة واحدة، أنه وجد الرعاية المناسبة في المسجد من قبل الشيوخ والقائمين عليه، مثنيا على تلك الجهود.
ويحث جودة جميع الأطفال والفتية في قطاع غزة على الالتحاق في حلقات القرآن الكريم والسنة النبوية التابعة لدار القرآن الكريم والسنة ووزارة الأوقاف داخل المساجد، لما لها من أثر في صلاح حال الناس.
جهود كبيرة في المساجد
من جانبه، يقول رامي سويلم مشرف السنة النبوية في مركز النور للقرآن الكريم والسنة إن المسجد والمركز يبذلان جهودًا كبيرة منذ سنوات ويعمل القائمون عليهما كخلية نحل، بدعم من دار القرآن ووزارة الأوقاف.
ويضيف سويلم الذي كان مشرفا على الطالب جودة خلال رحلة حفظ الكتاب: "أن ينجح طفل بهذا العمر في إتمام تسميع هذا الكم من الأحاديث شيء يدعو للفخر والسعادة، وهو أيضا حجة على الكبار".
ويؤكد أن هناك تقصير من كثير من الناس في مجتمعنا في تعلم القرآن والسنة وحفظهما، داعيًا إلى المسارعة إلى المساجد التي تفتح أبوابها للجميع وتوفر الظروف المناسبة لهم.
وتخرج غزة سنويا مئات الحافظين للقرآن الكريم، كما تلتئم في كل مسجد بالقطاع حلقات ينشط فيها عشرات آلاف الطلبة الذين يلتحقون فيها من أجل حفظ كتاب الله والسنة النبوية.
م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك