لا جديد حول صرف مخصصات الشئون

التنمية بغزة: نتوقع صرف المنحة القطرية للأسر الفقيرة منتصف نوفمبر

غزة - صفا

قالت وزارة التنمية الاجتماعية إنها تتوقع صرف المنحة القطرية "100 دولار" للعائلات الفقيرة في قطاع غزة منتصف نوفمبر الجاري.

وأوضحت المتحدث باسم الوزارة عزيزة الكحلوت في تصريح إذاعي، الأحد، أن الصرف سيكون بنفس آلية الصرف الجديدة التي تمت خلال الشهرين الماضيين.

ونوهت إلى أن الأمم المتحدة هي التي تدير عملية صرف المنحة القطرية الـ 100 دولار، مضيفة "دورنا كوزارة فني فقط، لحل أي مشاكل للمستفيدين تعيق صرف المساعدة لهم".

وأشارت الكحلوت إلى أن عدم إضافة أسماء من الشون الاجتماعية للمنحة القطرية، هدفه منع ازدواجية المساعدة وتحقيق مبدأ العدالة في التوزيع.

وبشأن مخصصات الشؤون قالت: "حتى اللحظة لا جديد حول موعد صرف مخصصات الشؤون الاجتماعية وحال توفر أي معلومات بالخصوص سنعلن ذلك عبر صفحاتنا الرسمية للجمهور".

ولفتت إلى وجود جهود حثيثة تُبذل لصرف دفعة للمستفيدين من مخصصات الشؤون قبل نهاية العام الجاري، متأملة أن تُثمر هذه الجهود.

يشار إلى أن هذه هي المرة الثالثة التي يتم صرف المنحة القطرية للأسر الفقيرة منذ العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة في أيار/ مايو الماضي.

وفي 14 أكتوبر الماضي، جرى صرف المنحة القطرية لـ 100 ألف مستفيد من الأسر المتعففة في قطاع غزة، من خلال الأمم المتحدة، وعبر الآلية الجديدة التي تم الاتفاق عليها مع دولة قطر، حيث تلقى المواطنون رسائل تفيد بتوجههم لأقرب نقطة صرف من أماكن سكناهم.

وتسود حالة من الاستياء والغضب بين الأسر الفقيرة في فلسطين، في ظل صمت وزارة التنمية الاجتماعية وعدم تحديد مواعيد محددة لصرف هذه المساعدات، على الرغم من انتظام دفع السلطة الفلسطينية لرواتب موظفيها العسكريين والمدنيين.

وكانت وزارة التنمية صرفت الدفعة الأولى من هذه المخصصات والمساعدات في العاشر من مايو هذا العام بـ"الحد الأدنى" بما قيمته 750 شيكل فقط لجميع الأسر الفقيرة المعتمدة في برنامج التحويلات النقدية، والتي يبلغ عددها حوالي 116 ألف أسرة.

وكان من المقرر صرف الدفعة المالية الأولى نهاية شهر مارس الماضي، على أن يتم صرف الدفعة الثانية مطلع يونيو الماضي بواقع 4 دفعات سنويًا.

ر ب/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo