طرح رؤية حماس للنهوض بالمشروع الوطني

هنية: إلغاء الانتخابات مأزق وطني حقيقي أعادنا للمربع الأول

الدوحة - صفا

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية "أننا كنا على مسافة قريبة جداً من إعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني لكن إلغاء الانتخابات شكل مأزقا وطنيا حقيقيا وأعادنا للمربع الأول".

وحدد هنية 5 عناصر لرؤية حماس المستقبلية للنهوض بالمشروع الوطني الفلسطيني، وتتمثل في إعادة تعريف هذا المشروع، وإعادة تشكيل القيادة الفلسطينية، ثم الاتفاق على برنامج سياسي للمرحلة الحالية، والتوافق على إستراتيجية نضالية لتحرير فلسطين، وأخيرا إعادة الاعتبار للقضية بأبعادها العربية والإسلامية والدولية.

وأضاف هنية خلال ندوة لمركز الزيتونة أن أهالي الشيخ جراح عبروا عن موقف وطني عروبي برفضهم التسوية المزعومة مع المحاكم الإسرائيلية

وأشار إلى أن معركة سيف القدس شكلت نقطة تحول في التعامل مع الاحتلال وأظهرت وحدة الشعب الفلسطيني وقدرة المقاومة على حمايته وأعادت الاعتبار لقضية فلسطين في بعدها العربي والإسلامي بعد تراجعها لسنوات.

وقال هنية نحن بحاجة الى كل فصائلنا ومكونات شعبنا لإنجاز مشروع التحرير، مشيرًا إلى أن كل من يعمل من أجل الاسناد والتحرير هو مهم في بناء ميزان القوة للفلسطينيين ومبدأ الشراكة يجب أن يكون ثابت وراسخ عند الجميع.وأكد أن شعب تحت الاحتلال يجب أن يعتمد استراتيجية المقاومة لمشروع التحرير؛ "فالاحتلال استيطاني احلالي قائم على يهودية الدولة والضم والتهجير ولا يقر بوجود شعب فوق الأرض الفلسطينية"

وذكر أن المشروع الوطني الفلسطيني مفهومه هو تحرير وعودة وإقامة الدولة على كامل الأرض الفلسطينية من خلال المقاومة الشاملة، لافتًا إلى أن "اتفاقات أوسلو شكلت المدخل الحقيقي للحصاد المر الذي وصلنا إليه".

وقال: "لا يمكن لأي مشروع وطني أن ينهض دون تكامل في الأداء بين الداخل والخارج".

وأكد أن تراجع خيار المقاومة في عقل القيادة الفلسطينية ووضع الخيارات في سلة المفاوضات شكل خللاً ومأزقاً في الأداء الفلسطيني.

وقال هنية: نملك الكثير من عناصر القوة وأهمها الشعب الفلسطيني الصامد والمرابط، وشعبنا خزان الثورة والقيادات وحاضنة للمقاومة وهي عنصر مهم من عناصر قوتنا.

ودعا إلى إعادة الاعتبار للمشروع الوطني الفلسطيني كمشروع تحرير وعودة وإعادة تشكيل القيادة الوطنية الفلسطينية المتمثلة بمنظمة التحرير بما يضمن مشاركة جميع القوى الفلسطينية وشعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج.

وأكد القيادي أنه لا معنى لقيادة فلسطينية بدون حماس والجهاد والشعبية وأذرع العمل الجهادي المختلفة، لافتًا إلى "أننا جاهزون للدخول في عملية حقيقية لبناء قيادة فلسطينية موحدة تشكل المرحلة القادمة".

وطالب هنية بضرورة الاتفاق على استراتيجية وطنية للتحرير وإدارة مشروع مقاومة الاحتلال والمزواجة بين العمل السياسي والمقاومة، داعيًا إلى إعادة رسم وظيفة السلطة الفلسطينية لإعادة الاعتبار لقضيتنا الفلسطينية ومشروعنا الوطني عربياً واسلامياً ودولياً.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك