ما هي أهداف "إسرائيل" من بناء مصنع عسكري ضخم بالنقب؟

غزة - خاص صفا

قال مختص وباحث بالشؤون الأمنية إن هناك العديد من الأهداف تسعى لها "إسرائيل" من خلف الإعلان عن البدء بإنشاء مصنع عسكري ضخم جنوب بئر السبع في النقب المحتل.

وأوضح المختص والباحث بالشؤون الأمنية محمد أبو هربيد الأربعاء، خلال حديثه لـ "صفا" أن الإعلان عن بدء إنشاء "إسرائيل" لهذا المصنع يهدف لتحقيق مكاسب عسكرية وسياسية واقتصادية تعزز تواجد الكيان الإسرائيلي في المنطقة.

وبين أبو هربيد أن "إسرائيل" تتوجه للاستثمار اقتصاديا في صناعة والاتجار بالأسلحة، بما يعود بالأموال الضخمة لخزينة الكيان.

وأشار إلى أن مشروع هذا المصنع سيعزز من علاقة الكيان الإسرائيلي في المنطقة بدول عديدة في العالم بعد نجاحها بعقد عدد من صفقات السلاح، لا سيما في موضوع الطيارات بدون طيار ومنظومة القبة الحديدية، مما سيعود على هذا الكيان من فوائد سياسية والدعم في المحافل الدولية.

وذكر أن مشروع المصنع سيجلب العديد من المستثمرين من عدة دول وازنة، "وهذا سيحقق حماية من هذه الدول المشاركة والمستثمرة في هذا المصنع".

وأضاف الخبير والباحث بالشؤون الأمنية، أن "إسرائيل" تتوقع مزيداً من التهافت على شراء الأسلحة المتطورة نتيجة تصاعد الأزمات العالمية في ظل جائحة كورونا وموجة الغلاء العالمية، "وإسرائيل ستسعى للاستفادة من هذه الصراعات لتعزيز مكانتها بالمنطقة عبر تغذية هذه الصراعات وإمداد أطرافها بالسلاح على قاعدة تفتيت القوى لتبقى هي القوة الوحيدة بالمنطقة".

وعن بناء 4 مراكز إنتاج وتصنيع تحت الأرض وأنفاق أرضية داخل هذا المصنع، أوضح أن ذلك يأتي في ضوء التخوف من تهديد الصواريخ القادمة من قطاع غزة.

وأعلنت وسائل الاعلام العبرية أمس عن وضع وزير جيش الاحتلال "بني غانتس" حجر الأساس لأضخم مصنع عسكري في الكيان الإسرائيلي جنوب بئر السبع في النقب المحتل.

وذكرت القناة "12" العبرية أن المصنع يوازي حجم منطقة "غوش دان" والتي تضم "تل أبيب" وما حولها وذلك بمساحة تصل إلى 52 ألف دونم، حيث سيقام في المنطقة مصنع لشركة "إلبيت" للصناعات العسكرية والذي سيشغل أكثر من 500 آلاف عامل وخبير ومهندس، وفق القناة.

كما سيتم تشييد 152 مبنىً ومركز تكنولوجي ضمن المصنع والذي يعنى بالأنظمة العسكرية المختلفة وصناعة الصواريخ.

وبينت القناة أنه سيتم إقامة مبانٍ بمساحة 52 ألف متر مربع، كما سيقام جدار حماية حول المصنع بما يشبه الجدار المحيط بالمفاعل النووي في منطقة "ديمونا"، وسيضم المصنع 62 نفقًا سريًا تحت الأرض للمساعدة على تصنيع جميع الأنظمة العسكرية "بعيداً عن المخاطر".

وأضافت القناة أن المصنع سيضم خط انتاج ضخم للوسائل القتالية وسيحتوي على 4 مراكز تصنيع تحت الأرض وذلك على ضوء تهديد الصواريخ القادم من قطاع غزة.

ط ع/أ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك