39 قتيلا بقصف حوثي على مركز تعليم ديني في مأرب

مأرب - صفا

أعلنت الحكومة اليمنية، الاثنين، ارتفاع حصيلة قتلى هجوم صاروخي حوثي على قرية العمود في منطقة الجوبة بمحافظة مأرب إلى 39 قتيلا، في وقت تستمر فيه المعارك الطاحنة بالمحافظة.

وكانت سلطات مأرب أفادت -في وقت مبكر الاثنين- بسقوط 29 مدنيا بين قتيل وجريح في مديرية الجوبة جنوبي المحافظة، جراء استهدافهم بقصف صاروخي حوثي مساء الأحد.

وقال وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني، إن "استهداف مليشيا الحوثي لمسجد ودار الحديث (تابعة للسلفيين) في منطقة العمود المكتظة بالسكان في مديرية الجوبة، بالصواريخ الباليستية، أسفر عن استشهاد 39 مدنيا وإصابة آخرين"، وفق وكالة الأنباء الرسمية "سبأ".

ومنذ بداية فبراير/شباط الماضي، كثف الحوثيون هجماتهم على مأرب، كونها أهم معاقل الحكومة والمقر الرئيسي لوزارة الدفاع، إضافة إلى تمتعها بثروات النفط والغاز، ومحطة مأرب الغازية التي كانت قبل الحرب تغذي معظم المحافظات بالتيار الكهربائي.

ورأى الإرياني أن هذا الهجوم "يأتي ضمن النهج الإجرامي للمليشيا (يقصد الحوثيين) لاستهداف دور العبادة وكل من لا يؤمن بمشروعها الإيراني الطائفي".

ودعا الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن والمبعوثين الأممي والأميركي ومنظمات حقوق الإنسان إلى القيام بمسؤولياتهم القانونية والأخلاقية وإدانة ووقف جرائم القتل اليومي للمدنيين، وملاحقة وتقديم المسؤولين عنها من قيادات وعناصر مليشيا الحوثي للمحاسبة باعتبارهم مجرمي حرب.

ولم يصدر على الفور تعقيب من الحوثيين حول هذه التصريحات، لكن الجماعة عادة ما تنفي استهدافها المدنيين.

بدوره، أدان المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان القصف الحوثي الذي استهدف مركز "دار الحديث" بمنطقة العمود بمديرية الجوبة بمحافظة مأرب اليمنية.

ووصف المرصد في تغريدة على حسابه الرسمي بتويتر قصف جماعة الحوثي للمركز بأنه يعكس "استخفافًا واضحًا بجميع الدعوات لتحييد المدنيين عن العمليات العسكرية".

 

ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo