تظاهرة في الناصرة نصرة للأسرى

الناصرة - صفا

تظاهر العشرات عند ساحة عين العذراء في مدينة الناصرة بالداخل الفلسطيني دعمًا ونصرة للأسرى في سجون الاحتلال في معركتهم وإضرابهم الشجاع.

واستنكر المشاركون في الوقفة الاحتجاجية التي جاءت بدعوة من المحتل لنداء الحراك النصراوي الفلسطيني تحت شعار "أسرانا في خطر"، ما يتعرض له الأسرى في سجون الاحتلال من قمع واعتداء متواصل خاصة بعد عملية "نفق الحرية"، الأمر الذي دفع بالعديد من الأسرى إلى إعلان الإضراب عن الطعام من أجل تحسين ظروف اعتقالهم.

ورفع المتظاهرون العلم الفلسطيني ولافتات مكتوب عليها: "لا لقمع الأسرى" و"لا لسياسة العزل" و"لا للعقوبات الجماعية"، وأيضاً "لا لسياسة الانتقام"، وغيرها من الشعارات المطالبة بالحرية للأسرى.

كما رفع المتظاهرون صورًا للأسرى المضربين عن الطعام، وهتفوا شعارات تطالب بإنهاء سياسة الاعتقال الإداري، ووجهوا التحية للأسرى: "ألف ألف تحية لأسرى الحرية".

وسبق هذه الوقفة الاحتجاجية سلسلة من النشاطات الاحتجاجية التي شارك بها الحراك النصراوي الفلسطيني أمام مستشفى "كابلان"، حيث يتواجد الأسير مقداد القواسمة (28 عاما)، المضرب عن الطعام لليوم الـ 99 على التوالي، رفضا للاعتقال الإداري.

وكانت لجنة المتابعة العليا في الداخل قد طالبت في بيان سابق صدر عنها، بـ"وقف كافة أنواع التضييق والتنكيل والانتقام بحق الأسرى، والتي وصلت حد منعهم من حقوقهم الأساسية التي كفلتها لهم كافة المواثيق والمعاهدات الدولية والإنسانية، في حالة انتقامية من قبل السجانين والمؤسسة الإسرائيلية".

وفي وقت سابق أفادت هيئة شؤون الأسرى بأن الأوضاع الصحية للأسرى المضربين عن الطعام تزداد سوءًا يوميًا وباتت مقلقة وخطرة للغاية، فيما دعا نادي الأسير الفلسطيني، إلى توسيع حملات المساندة للأسرى الذين يعانون من أوضاع صحية صعبة، خاصة المضربين عن الطعام في ظل تعنت الاحتلال، وتجديد الاعتقال الإداري لبعضهم.

ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك