منذ بداية العام

وجهوا انتقادات لعباس ومجدلاني.. مستفيدو الشؤون بغزة يحتجون على تأخر صرفها

غزة - متابعة صفا
شاركت عشرات الأسر المستفيدة من مخصصات التنمية الاجتماعية، يوم الخميس، في وقفة احتجاجية بمدينة غزة، احتجاجًا على استمرار عدم صرف مستحقاتهم المالية.
ورفع المشاركون في الوقفة التي نظمت أمام مقر الوزارة في غزة، لافتات كتب عليها عبارات منها "حقنا العيش بكرامة" و "أين شيكات الشؤون" و "بكفي تعبنا".
ومنذ بداية عام 2021 الجاري، لم تصرف السلطة سوى جزء من دفعة بقيمة 750 شيكل فقط من أصل 4 دفعات يفترض أن تصرف سنويًّا، وسط أوضاع إنسانية مأساوية يعانيها أصحاب تلك المخصصات.
وقال صبحي المغربي المتحدث باسم "الهيئة العليا للمطالبة بحقوق فقراء ومنتفعي الشؤون الاجتماعية"، إننا نجدد وقفتنا الاحتجاجية اليوم، للشهر الرابع على التوالي مطالبين باسترداد كافة حقوقنا والمتأخرات من الوزارة.
وأوضح المغربي أن وزارة التنمية في رام الله تقطع مخصصاتنا على مدى أربع سنوات ماضية في ظل دفع الاتحاد الأوروبي الموازنة كاملة للسلطة والتي بلغت 7 مخصصات جرى قطعها خلال هذه المدة.
وأضاف "يمر علينا الآن 10 شهور بدون صرف مخصصات الشؤون، ما تسبب بزيادة الفقر والجوع والحرمان وطرد مئات المستأجرين من بيوتهم، وأصبح المستفيد مطاردا في حياة لا يستطيع فيها أن يسد البقالات ولا الصيدليات".
وتساءل المغربي: "كيف سيصبح حالنا ونحن سننتظر إلى الربع الأول من العام المقبل لصرف أول دفعة من مخصصات الشؤون ليصبح خمسة عشر شهرا من الانتظار والفقر والجوع والحرمان".
وطالب السلطة والاتحاد الأوروبي وكافة المؤسسات الدولية إلى العمل الجاد والفوري نحو صرف المخصصات لنا من برنامج التحويلات بموعدها المحدد بشكل منتظم لأربع دفعات في السنة.
وفي حديث مع له مع "صفا" على هامش الوقفة، قال القيادي في الجبهة الديمقراطية وعضو لجنة القوى الوطنية والإسلامية بغزة محمود خلف، إننا نشارك اليوم في الوقفة لنؤكد باسم اللجنة وقوفنا مع هذه الفئة المهمشة والمظلومة.
وأكد خلف أنه لا يعقل أن يتم صرف مبلغ 750 شيكل فقط لهؤلاء الأسر منذ بداية العام، ولا يوجد لديهم أي مصدر دخل.
وطالب، الحكومة ووزارة التنمية الاجتماعية في رام الله، والاتحاد الأوروبي بالإيفاء بالتزاماتهم، وصرف المستحقات التي هي ليست منة من أحد، بشكل منتظم.
ويتلقّى نحو 115 ألف مستفيد في الضفة المحتلة وقطاع غزة مساعدات نقدية من وزارة التنمية، في وقت ارتفعت نسبة الفقر والبطالة جراء تفشي وباء كورونا.
م ز/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo