"حماس" تنعى الشهيد لبد وتؤكد: مستمرون حتى انتزاع حقوق شعبنا

غزة - متابعة صفا
نعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الشهيد الفتى "محمد منير لبد"، الذي ارتقى متأثرًا بجراحه التي أصيب بها شرق مدينة غزة.
وارتقى الفتى لبد (19عامًا) من مخيم الشاطئ غرب غزة متأثرًا بإصابته برصاص جنود الاحتلال خلال مشاركته في مسيرات العودة، إذ اضطر الأطباء في حينه لبتر قدمه اليسرى إثر خطورة حالته الصحية.
وأكدت "حماس" في بيان وصل "صفا" نسخة عنه يوم الأربعاء، أن المقاومة بأشكالها كافة حق لشعبنا الفلسطيني للدفاع عن نفسه وانتزاع حقوقه وكسر حصار غزة.
وشددت على أن ثورة شباب الضفة الغربية المحتلة في بيتا وجنين ونابلس والخليل وبلاطة في وجه المحتل وقطعان المستوطنين، والمواجهات اليومية في القدس، "ما هي إلا امتداد لمعاركنا المتواصلة مع الاحتلال الإسرائيلي، والتي لن تتوقف حتى تحقيق أهداف شعبنا في الحرية ودحر الاحتلال".
بدورها نعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة في بيان وصل "صفا" نسخة عنه الشهيد لبد، الذي عانى طويلاً جراء تلك الإصابة.
وقالت الهيئة في بيان وصل "صفا" نسخة عنه إن هذه الجرائم ستظل ماثلة كشاهد عيان على سادية الاحتلال، وستبقى جراح مصابي مسيرات العودة تستصرخ الضمير الانساني لإحقاق الحق وإنفاذ العدالة بمجرمي الحرب الإسرائيليين.
د م

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo