الاحتلال هدم 241 منزلًا ومنشأة فلسطينية منذ بداية العام

غزة - صفا

قال مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق إن قوات الاحتلال الإسرائيلي هدمت منذ بداية العام الجاري حتى نهاية سبتمبر/أيلول الماضي ما يقارب 241 منزلًا ومنشآه سكنية في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، ما أدى إلى تشريد عشرات العائلات الفلسطينية من بينهم أطفال وكبار في السن أصبحوا بلا مأوى.

وذكر المركز في بيان له، أن عمليات الهدم والتهويد تزايدت منذ بداية العام الجاري بنسبة 38٪ مقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2020، وفق تقديرات الاتحاد الأوروبي.

وأدان تزايد عمليات الهدم والتهويد الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والتي تضاعفت منذ بداية العام الجاري، بهدف تهجير الفلسطينيين لأجل تشجيع مشاريع الاستيطان وتواجد المستوطنين في ممتلكات وأراضي الفلسطينيين، كما يحدث في القدس.

وأوضح أن سلطات الاحتلال تنتهك بصورة واضحة حقوق الفلسطينيين المكفولة لهم في القانون الدولي، وتحرمهم من حقهم في السكن والتنقل والحياة، لأجل تنفيذ مخططاتها ومشاريعها الاستيطانية والتهويدية.

واعتبر أن ممارسات الاحتلال ضد الفلسطينيين، تخالف القانون الدولي الإنساني خاصة اتفاقية جنيف الرابعة، والقرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن والجمعية العامة، والتي تجرم الاستيطان، وعمليات تهجير أفراد البلاد المحتلة.

وجدد المركز تحذيره من ممارسات الاحتلال العنصرية ضد الفلسطينيين، مطالبًا الجهات الدولية والحقوقية المعنية بالتدخل لحماية الفلسطينيين من مخططات الاحتلال التي يسعى إلى تنفيذها وتحقيق هدفه بتطبيق خطة الضم.

ودعا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته من خلال الضغط على الاحتلال لوقف مخططاته، ووقف سياسة الهدم والتهجير والتشريد ضد الفلسطينيين.

ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo