بزعم إلقاء زجاجات حارقة

الاحتلال يعدم فتى ويعتقل آخر جنوب القدس

صورة أرشيفية
القدس المحتلة - ترجمة صفا

أعدم جنود جيش الاحتلال فتى واعتقل آخر مساء الخميس، جنوبي مدينة القدس المحتلة.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن جنود الاحتلال أطلقوا النار تجاه شاب بزعم أنه كان يستعد لإلقاء زجاجات حارقة تجاه سيارات المستوطنين على حاجز الأنفاق بين مدينتي القدس وبيت لحم المحتلتين.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال تحتجز جثمان الشهيد الذي لم يعلن رسمياً عن هويته.

وحاجز الأنفاق "عتصيون" مقام على أراضي المواطنين في شارع 60 غربيّ مدخل بيت جالا ببيت لحم، ويشغله جيش الاحتلال وشركات أمنية خاصة، ويمنع عبور الفلسطينيين باستثناء المقيمين شرق القدس.

وأقيم تجمع "غوش عتصيون" الاستيطاني على أراض من بيت لحم والخليل وهو عبارة عن مجموعة من المستوطنات المقام جزء منها في جبل الخليل.

وفي إطار توسيع مدينة القدس المحتلة، وضم المستوطنات الواقعة في الضفة الغربية إليها، أكملت حكومة الاحتلال ربط مستوطنات "غوش عتصيون" بالمدينة المقدسة.

ويتصدى الشبان في الضفة الغربية لاعتداءات المستوطنين المتكررة، والتي تتم عادة تحت حماية قوات الاحتلال، وضمن غطاء قانوني وسياسي توفره سلطات الاحتلال للمستوطنين.

ط ع/ع ص

/ تعليق عبر الفيس بوك