"لا سيولة لدفع رواتب الموظفين"

"أونروا" تشرع بإعمار جزئي لمنازل دُمرت بالعدوان الأخير

غزة - صفا
أعلن مسؤول في الأمم المتحدة عن الشروع في عملية إعمار جزئي للمنازل المدمرة والمتضررة للاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة، بفعل العدوان الإسرائيلي الأخير في مايو/ أيار الماضي.
وقال مفوض عام وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) فيليب لازاريني، في مؤتمر صحفي على أنقاض منزل مدمر في غزة أمس الثلاثاء، إن 8500 عائلة لاجئة تشردت من منازلها في القطاع بفعل تدميرها وتضررها في الهجوم الإسرائيلي الأخير
وأوضح لازاريني أن نحو 1200 عائلة لاجئة من العدد المذكور لم تتمكن حتى الآن من العودة إلى منازلها، مشيرا إلى أن أونروا ستبدأ بإصلاح وإعادة إعمار تلك المنازل كأولوية قصوى.
وأفاد بأن أونروا بحاجة إلى مبلغ 20 مليون دولار، هو قيمة العجز المالي حاليًا، لسد النقص والتعامل مع العوائل المدمرة والمتضررة منازلها، على أن يتم لاحقا التعامل مع بقية المنازل المتضررة للاجئين الفلسطينيين.
وأشار لازاريني إلى أن أونروا تعاني من عجز كبير في التمويل، إلا أن مدارسها عادت للعمل بكامل طاقتها، وعملية توزيع المواد الغذائية تعمل بكامل طاقتها، وعمليات التطعيم بلقاح كورونا مستمرة وفي تزايد بعيادات الوكالة.
ولفت إلى أن "الوكالة لا تملك أي سيولة نقدية لدفع رواتب موظفيها للشهرين المقبلين"، محذرا من أن الوضع الحالي «مقلق جدا والأوضاع تزداد خطورة على مستوى اللاجئين الفلسطينيين والموظفين والدول المضيفة».
ودعا مفوض أونروا إلى ضرورة إيجاد تمويل مستدام لأونروا للتغلب على مشاكلها المالية ولمنع تعريض خدمات اللاجئين للخطر.
من جهة أخرى، نفى لازاريني وجود أي اشتراطات سياسية أو أمنية في توقيع أونروا اتفاقية إطار تعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية لتجديد تمويل واشنطن للوكالة، قائلًا إنه "لا يوجد ما يتعارض بين الاتفاقية والقيم التي تلتزم بها الوكالة والقانون الدولي".
أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo