وسط استفزازات ومضايقات لا إنسانية

نادي الأسير: المعتقل عيّاد الهريمي يواصل إضرابه لليوم (20) على التوالي

رام الله - صفا

أفاد نادي الأسير الفلسطيني، يوم الثلاثاء، بأن المعتقل عيّاد الهريمي يواصل إضرابه لليوم (20) على التّوالي احتجاجاً على اعتقاله الإداري، وسط استفزازات ومضايقات لا إنسانية من السجّانين.

وأكّد محامي المعتقل الهريمي، عبد الله حوشية، بعد زيارته له في سجن "عوفر"؛ أنه معتقل في زنزانة تحتوي على فراش فقط، وأن مساحة الزنزانة أقل من طول الفراش، لافتاً إلى أنه يعاني من التهاب في الرّئة وآلام في الرأس ودوخة.

وأشار إلى أنه يتعرّض لممارسات لا إنسانية، لدفعه لإنهاء إضرابه دون تحقيق مطلبه، إذ يقوم السجّانون بعرض الطّعام والشّواء وتناوله أمام زنزانته، كما وأن أحد الضّباط قال له "أحضرت لك التّابوت"، في إشارة إلى تركه على حاله حتّى الموت.

يُشار إلى أن المعتقل الهريمي (28 عاماً)، من بيت لحم، وهو معتقل إداريّاً منذ 6 ابريل/ نيسان من العام الجاري، وهو أسير سابق تعرّض للاعتقال عدة مرات منذ أن كان طفلاً، غالبيتها رهن الاعتقال الإداري، وكان قد خاض إضراباً عن الطعام عام 2016، واستمر لـ(45) يوماً ضد اعتقاله الإداري، كما وخاض إضراباً لمدّة (12) يوماً في بداية اعتقاله الحالي.

ولفت نادي الأسير إلى أن ستّة معتقلين آخرين يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطّعام، احتجاجاً على اعتقالهم الإداري، أقدمهم كايد الفسفوس المضرب منذ (90) يوماً، ومقداد القواسمة المضرب منذ (83) يوماً، وعلاء الأعرج المضرب منذ (66) يوماً، وهشام أبو هواش المضرب منذ (57) يوماً، ورايق بشارات المضرب منذ (52) يوماً، علاوة على شادي أبو عكر المضرب منذ (49) يوماً.

فيما يواصل الأسرى خليل أبو عرام وراتب حريبات وأكرم أبو بكر إضرابهم لليوم الثالث إسناداً للمضربين الإداريين.

ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك