في ظل تزايد الإصابات

"فتح" تحمل الحكومة مسؤولية عدم وجود مشفى لكورونا في بيت لحم

بيت لحم - خـــاص صفا

حمّلت حركة "فتح" في مدينة بيت لحم، الاثنين، الحكومة ووزارة الصحة مسؤولية عدم وجود مشفى مختص لاستقبال المصابين بفيروس كورونا الوبائي في ظل تزايد أعداد الإصابات في المحافظة.

وقال أمين سر "فتح" في إقليم بيت لحم محمد المصري، لوكالة "صفا"، إنّ "الحكومة مسؤولة عن إغلاق المشفى المختص بعلاج مصابي كورونا منذ فترة بحجة نقله"، موضحًا أنّ وزارة الصحة أغلقت المركز الوطني المختص بعلاج المصابين بحجة نقله إلى مشفى فلسطين العسكري الذي لم يتمّ تشغيله منذ 6 شهور رغم كونه معدًّا بكل التجهيزات المطلوبة.

ولفت المصري إلى أنّه كان يرجح وجود خلاف بين الجهات الحكومية تعيق تشغيل المشفى المختص، مستدركًا بالقول إنّه "تم الإعلان مساء الأمس خلال لقاء يجمع وزارة الصحة وإدارة المشفى عن جهوزية المشفى باستثناء الكادر الطبي".

وبيّن أن حل الوزارة بإعادة استقبال "مشفى جالا" للحالات المصابة بكورونا "غير مجدٍ" بحسب إمكانيات المشفى الذي يغطي عدة أقسام، لافتاً إلى أنّ محافظة بيت لحم تعاني من ضعف كبير في الخدمات الصحية بالمقارنة مع عدد السكان.

وأشار أمين سر حركة "فتح" إلى تسجيل المحافظة لأكثر من مئة إصابة خلال يومين، ومكوث إصابتين في مركز دورا على أجهزة التنفس.

وكانت وزيرة الصحة مي الكيلة أعلنت، اليوم الاثنين، وفاة 17 مصابًا وتسجيل 963 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في الضفة الغربية وقطاع غزة خلال الـ24 ساعة الماضية.

س ز/ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك