"هذه مظاهر الاستقلال رغم التنسيق الأمني"

تندر واسع على إعاقة الاحتلال لموكب اشتية: "وين الوحدة 109؟"

غزة - خاص صفا

تندر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على نبأ إعاقة سلطات الاحتلال الإسرائيلي وصول رئيس الوزراء محمد اشتية إلى اجتماع الحكومة في مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، بموجة من السخرية والانتقاد.

وانهالت التعليقات على صفحة الناطق باسم الحكومة إبراهيم ملحم الذي أعلن عبر موقع "فيسبوك" خبر إعاقة سلطات الاحتلال لوصول اشتية إلى جنين، مهاجمة الحكومة ومنتقدة لدورها في هكذا حالات.

وتساءل هؤلاء عن مهمة القوات والأجهزة الأمنية التابعة للسلطة التي قالوا إنه يفترض أن تكون لها السلطة على أراضي الضفة الغربية.

ومن أبرز التعليقات ما كتبه الصحفي والناشط محمد دراغمة: "عادي الاحتلال كل يوم يمنع مرضى من الوصول للمستشفيات، ويمنع عمال يصلوا لشغلهم، ويمنع طلاب يصلوا لمدارسهم وجامعاتهم، وفي ناس ينهي الاحتلال حياتهم على الحواجز والفتحات، وكثير منهم لا أحد يسمع أن الاحتلال معوقهم".

وعلق الناشط هادي عاصي: "بدكم وطن ولا مصاري.. الاثنين مش حاصلين عليهن للأسف"، وكان متداولًا بين معظم المواطنين الذين انتقدوا النبأ على صفحة الناطق باسم الحكومة.

وغردت الناشطة بشرى بني عودة: "ليش ما يصير أعلق في صورة؟.. أريد أن أبعث مظاهر الاستقلال الموجودة في المنهاج الجديد"، ساخرة من عدم قدرة الحكومة على الاستقلال عن ممارسات الاحتلال اليومية بوقت يستمر فيه التنسيق الأمني معه.

الناشط عُدي بدر قال: "يا لطيف ألف سلامة عليه سيادة الوزير الوطني الكبير ويسهل طريقه لو تبلغوا سيادة الريس يرفع قضية بالأمم المتحدة على السريع".

وكتب المواطن إبراهيم المبيض ردًا على ملحم: "صعبة والله ذكرتني برامي الحمد الله لما وقفوه ونزل من سيارته عند ترمس عيا وحكى تليفون"، بإشارة لاحتجاز قوات الاحتلال مسبقًا موكب رئيس الوزراء السابق رامي الحمد الله".

ورد شاب على النبأ: "مصيبة كبيرة الله يعين الشعب على الصدمة التي يعيشها اليوم".

"أين الوحدات الخاصة"

كما علق مواطن: "كله جيب صغير صرصور ومجندات 2 و2 جنود.. لفوا عن طريق الباذان سالكة، مش ضروري من تلا سيله الظهر.. في وقت لسا".

وتساءلت المواطنة هناء محمود: "هههههه وأين حماة الوطن ليتدخلوا، والله لا تخجلوا على حالكم تنشروا هيك خبر؟".

الناشط أكرم الفقيه كتب عن إعاقة موكب اشتية: "أنتم عايشين تحت بساطيرهم، ما المشكلة يعيقوا موكب القيادة كلها!".

كما قال المواطن إيهاب طنطاوي: "نزلوا لهم الوحدة 109 وباقي وحداتنا الشرسة ترد اعتبار فخامة رئيس الوزراء ودولتنا العتيدة".

ورد على التعليق المواطن إسماعيل كالوتي قائلًا: "وحدة 109 وباقي الوحدات لأبناء شعبنا الفلسطيني، أما للاحتلال يختبئون".

وكتب نادر مقبول مستاءً: "ها ماذا أقول لحالتي برتمي على الكونتير ساعتين بعز الشوب وقدامنا 300 سيارة خلي يجرب لو 5 دقايق.. على فكرة تصميم شارع واد النار الجديد مش حلو".

وردت خبيرة التنمية البشرية والإرشاد حكمت بسيسو: "صراحة يا أستاذ إبراهيم لازم تغير طاقم صفحتك.. واضح خبرتهم ضعيفة بالإعلام الاجتماعي وتوجهات الجمهور، وهذا المنشور يعتبر خطأ فني، من التعليقات ستعرف أن رأيي صحيح".

وكان مجلس الوزراء قرر عقد جلساته الأسبوعية خلال الأسابيع والأشهر المقبلة بجميع المحافظات للوقوف عن قرب على مطالب المواطنين، وتلبية احتياجاتهم والمحافظة على السلم الأهلي في مجتمعاتهم، وتمكينهم من التصدي للاعتداءات الإسرائيلية.

ط ع/د م/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك