6 أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح ولا حلول جدية لقضيتهم

رام الله - صفا

يواصل ستة أسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي معركتهم النضالية، احتجاجًا على اعتقالهم الإداري، وسط تدهور حاد على أوضاعهم الصحية بشكل كبير.

وأكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان وصل وكالة "صفا" يوم الأحد، أنه لا توجد حلول جدية حتى اللحظة بشأن قضاياهم، وما زالت سلطات الاحتلال تواصل تعنتها ورفضها لإنهاء اعتقالهم الإداري التعسفي.

وبينت أن أقدم الأسرى المضربين عن الطعام كايد الفسفوس من دورا في الخليل، والذي يخوض إضرابه لليوم (88) على التوالي، وتحتجزه سلطات الاحتلال حاليًا داخل مشفى "برزلاي" بوضع صحي حرج وخطير.

أما عن الأسير مقداد القواسمة من الخليل، فهو يخوض إضرابه لليوم (81)، ومحتجز حاليًا بمشفى "كابلان"، ووضعه الصحي صعب للغاية، وقد تم تجميد أمر الاعتقال الإداري الصادر بحقه.

وأوضحت هيئة الأسرى أن أمر التجميد لا يعني إلغاء قرار الاعتقال الإداري، لكنه بالحقيقة إخلاء مسؤولية إدارة سجون الاحتلال والمخابرات (الشاباك) عن مصير وحياة الأسير القواسمة، وتحويله إلى "أسير" غير رسمي محتجز في المستشفى، ويبقى تحت حراسة "أمن" المستشفى بدلًا من حراسة السجانين.

فيما يواصل كل من الأسرى علاء الأعرج من طولكرم إضرابه عن الطعام منذ (64) يومًا، هشام أبو هواش من الخليل منذ (55) يومًا، رايق بشارات من بلدة طمون قضاء طوباس مضرب منذ 50 يومًا، وشادي أبو عكر من بيت لحم، منذ 47 يومًا.

وأشارت هيئة الأسرى إلى أن الأوضاع الصحية لجميع الأسرى المضربين باتت سيئة للغاية وتتفاقم مع مرور الوقت.

وأعربت عن قلقها على حياة كافة الأسرى المضربين، محملة سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مصيرهم.

وطالبت المؤسسات الحقوقية والإنسانية، وعلى رأسها الصليب الأحمر بالتدخل الفوري والسريع لوقف سياسة الاعتقال الإداري الجائرة بحق أبناء الشعب الفلسطيني، وإيجاد حلول جدية لهؤلاء المضربين قبل خسارتهم.

ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo