لم يتم التنسيق معنا للتسجيل للعمل بالداخل

"العمل" بغزة لصفا: نرفض خداع "العاطلين" بأوهام لأهداف غير مقبولة

غزة - خاص صفا

أكدت وزارة العمل بغزة أنه لم يتم التنسيق معها بخصوص وجود موافقة من الاحتلال الإسرائيلي على إصدار تصاريح عمال من القطاع، لافتة أن ما تم الإعلان عنه من قبل الغرف التجارية هو إصدار تصاريح للتجار فقط.

وأوضح رئيس وحدة المشاريع والتعاون الدولي بوزارة العمل أيمن كِريّم الخميس لـ "صفا"، أن الصور المؤلمة والمؤذية التي خرجت لتدافع العمال نحو التسجيل بالغرف التجارية شمال قطاع غزة للعمل بالداخل الفلسطيني المحتل، يراد بها الخروج بصور مذلة لعمالنا ولشبابنا العاطلين عن العمل لأهداف وأغراض غير مقبولة تساهم في إثارة الرأي العام.

ولفت كِريّم إلى أن وزارته تستنكر وتستغرب هذا التصرف من قبل الجهات التي أعلنت عن هذا التسجيل، دون التوضيح لجمهور العمال والشبان الذين تدافعوا للتسجيل، حقيقة الأعداد والتصنيف.

وكانت هيئة الشؤون المدنية، أوضحت لـ "صفا" اليوم أن ما طلبه الاحتلال الإسرائيلي للعمل بالكاد (2500-3000) تاجر وليس عامل.

وفي هذا الإطار أوعزت الشؤون المدنية للغرف التجارية بأن طلب التسجيل لا يلزمه سجلا تجاريا، لكن بعدما تتم الموافقة الإسرائيلية على أي شخص للدخول يجب أن يوفر سجلا تجاريا كلفته المالية (500 شيكل على الأقل) لأن الدخول للتجار فقط، مما سيعرض صاحب السجل التجاري لشطب اسمه من أية جهة تقم له المساعدة.

وقال كِريّم: "كان الأولى تنسيق التسجيل بطريقة حضارية تراعي كرامة طالب العمل، وليس إذلاله للخروج بصور بهذا الشكل لأغراض أخرى، وهناك خطوات نسعى لها لعدم تكرار هذا الموقف، وستكون هناك خطوات تنموية لأجل توفير فرص عمل مؤقتة ومستدامة".

وأضاف "نتابع هذا الموضوع بالوزارة عن كثب من خلال لجنة منعقدة بشكل دائم للتواصل مع جميع الجهات الإنتاجية والعمالية والنقابية، للخروج بموقف وطني يحول دون استغلال حالة البطالة وحاجة عمال قطاع غزة للعمل وتعليقهم بأوهام ليس لها رصيد من الحقيقة ".

وأشار إلى أن بعض الجهات تحاول "التصيد" واستغلال تزايد نسب البطالة والفقر داخل قطاع غزة لخلط الأوراق وتأليب الرأي العام، خاصة في ظل الحديث عن حلول وانفراجة قريبة في ظل ما يرشح من أحاديث بالعاصمة المصرية القاهرة.

وشدد كِريّم على أن الاحتلال الإسرائيلي يتحمل المسؤولية بالدرجة الأولى عن حجم البطالة والفقر داخل القطاع نتيجة لأكثر من 14 عاما من الحصار المشدد، "بالإضافة للسلطة الفلسطينية وحكومة اشتية التي عملت على تهميش قطاع غزة وعدم إدراجه بشكل حقيقي في خطط التنمية وعدم إعطاء غزة حقها بالمشاريع التنموية".

وقالت وزارة العمل بغزة في بيان وصل "صفا" الخميس، إن استقبال الغرفة التجارية للأعداد الكبيرة والهائلة من العمال وما شهدناه بالأمس هي مسئولية نحملها للاحتلال ونعتبره نتاج الحصار الظالم على شعبنا".

وأكدت الوزارة في بيانها على وجوب وضع حلول للحد من البطالة وتشغيل عمالنا البواسل وإيجاد فرص عمل مناسبة لهم، مشيرة لاستعدادها للتعاون مع الجهات المختصة فيما يتعلق بالعمال حسب قانون العمل الفلسطيني.

كما طالبت المؤسسات الدولية بالتدخل العاجل لرفع الحصار الظالم عن أهلنا وشعبنا في قطاع غزة.

ع ق/أ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo