السجن 28 شهرًا على شاب من كفر كنا بالداخل على خلفية هبة مايو

الناصرة - صفا
فرضت المحكمة المركزية في الناصرة صباح الاثنين الحبس الفعلي لمدة 28 شهراً على الشاب زياد عمر طه من قرية كفر كنا، على خلفية أحداث الهبة الشعبية (هبة الكرامة) في الداخل الفلسطيني المحتل التي جاءت على أثر الاعتداء على المسجد الأقصى وعدوان على غزة في شهر أيار/ مايو 2021.
وقال المحامي أحمد مصالحة المكلف بالدفاع عن طه: "إنه اعتقل في فترة الأحداث وتم التحقيق معه ومحاولة ربط التهم الموجهة ضده بأنها أمنية، لكن تم تفنيد كل هذه التهم وأدين بمخالفات جنائية تتعلق بحيازة واستخدام السلاح في مناسبتين مختلفتين".
وكانت النيابة العامة الإسرائيلية قدمت إلى المحكمة في الناصرة يوم 9 حزيران/ يونيو 2021، لائحة اتهام ضد طه، على خلفية الاحتجاجات الأخيرة في الهبة الشعبية.
ووفقاً لادعاء شرطة الاحتلال وجهاز الأمن العام (الشاباك) فإنه "قدمت لائحة اتهام في حينه ضد الشاب زياد طه من كفر كنا، المقرب من الشيخ كمال خطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية الشمالية، التي تم الإعلان عنها كمنظمة إرهابية".
وزعمت شرطة الاحتلال والشاباك أنه "تم فتح تحقيق مع طه بشبهة مخالفات خطيرة مثل إطلاق النار وحيازة السلاح، قام خلال التحقيق بتسليم بندقية كانت بحوزته واستخدمها لإطلاق نار، وفي نهاية التحقيق تقرر تقديم لائحة اتهام بحقه، وتمديد اعتقاله لغاية الانتهاء من الإجراءات القضائية ضده".
ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo