نائب بالتشريعي: اعتداءات الاحتلال لن تفلح باقتلاع المزارعين من أرضهم

نابلس - صفا
أكدت النائب في المجلس التشريعي منى منصور أن أساليب الاحتلال ومستوطنيه لن تفلح في قلع الفلسطينيين من أرضهم ولا سيما المزارعين الذين يعرفون تماما قيمة الأرض وما تحتويها من مزروعات تعبر عن عراقة الأرض الفلسطينية.
وقالت منصور إن إقدام المستوطنين على قطع عشرات أشجار الزيتون المثمرة من أراضي بلدة بورين المحاذية لمستوطنة يتسهار جنوب مدينة نابلس جريمة جديدة تضاف لسلسلة طويلة من جرائم الاحتلال بحق الشجر والبشر الفلسطيني.
وأضافت: "مما لا شك فيه أن المستوطنين يسعون لقطع أرزاق الفلسطينيين ومحاربة تاريخهم وتراثهم بالنظر الى رمزية شجرة الزيتون التي يعتبرها مثالا حياً على صموده في وجه آلة القمع والإرهاب الاسرائيلي".
وأشارت إلى أن تزامن هذا الاعتداء مع بدء موسم قطف الزيتون دليل قاطع على محاربة المواطنين في أرزاقهم وهي وسيلة من وسائل العنجهية الاسرائيلية لإبعاد السكان عن أرضهم وتركها من أجل الاستيلاء عليها وتحويلها لمستوطنات ومشاريع استيطانية على حساب أصحاب الأرض الحقيقيين.
وطالبت بدور أكبر من السلطة لحماية وتعويض المزارعين المتشبثين بأرضهم من أجل دعمهم للبقاء في أرضهم رغم كل محاولات الاقتلاع والتهويد.
وقامت مجموعة من المستوطنين صباح اليوم الأحد بقطع عشرات أشجار الزيتون المثمرة في بلدة بورين، تعود ملكيتها للمواطنين أكرم ابراهيم عمران وتمام عيد.
وأضاف الأهالي أن قطع أشجار الزيتون في تلك المنطقة المحاذية لمستوطنة "يتسهار"، يأتي بالتزامن مع انطلاق موسم قطف الزيتون.
أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo