الاحتلال يقتحم أراضي وادي الربابة بسلوان ويعتدي على أصحابها

القدس المحتلة - صفا

اقتحمت طواقم من "سلطة الطبيعة" الإسرائيلية صباح يوم الأحد، أراضي المواطنين في حي وادي الربابة ببلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك، واعتدت على أصحابها.

وقال عضو لجنة الدفاع عن أراضي سلوان خالد أبو تايه لوكالة "صفا"، إن طواقم من "سلطة الطبيعة"، بحماية من شرطة الاحتلال اقتحمت أراضي المواطنين في وادي الربابة، واعتدت على أصحابها بالضرب المبرح.

وأوضح أن اشتباكات بالأيدي وقعت بين عناصر "سلطة الطبيعة" وأصحاب الأراضي، ما أدى لإصابة المقدسي أحمد آدم عوض سمرين، واتم اعتقاله بعد الاعتداء عليه.

وأشار إلى أن أهالي واد الربابة تصدوا لقوات الاحتلال، التي تواصل عمليات تجريف تلك الأراضي والاعتداء على أصحابها أثناء تواجدهم في أراضيهم المهددة بالمصادرة.

وتعمل "سلطة الطبيعة" الإسرائيلية على تجريف أراضي واد الربابة، واقتلاع عشرات الأشجار، وتخريب السلاسل الحجرية والأحواض التي بناها أصحابها، إلا أن السكان يتصدون لهم في كل مرة، رغم أنهم يتعرضون للقمع والاعتقال والإبعاد عن أراضيهم.

ويهدف الاحتلال إلى وضع يده على أراضي الحي، التي تتهددها المصادرة لصالح إقامة مشاريع استيطانية، تشمل وضع أساسات وأعمدة للقطار والجسر الهوائي، إقامة حدائق توراتية وعامة وبستنة تشمل (زراعة الأشجار، تركيب شبكة وقنوات ريّ، تطوير مناظر الطبيعة، ترتيب طرق للسير، وتركيب أماكن للجلوس).

ونظم أصحاب الأراضي وأهالي الحي ومتضامنون في الفترة الماضية، اعتصامات وفعاليات لإثبات وجودهم في الأرض وحقهم فيها.

وتدّعي سلطات الاحتلال أن الحي أقيم على أنقاض مقبرة يهودية، وأنه بأكمله يعد "منطقة حدائق وطنية تعود للجمهور العام"، لكن سكان الحي أكدوا ملكيتهم للأراضي عبر الأوراق الثبوتية التي يملكونها.

وفي سياق متصل، اقتحمت طواقم تابعة لبلدية الاحتلال صباح اليوم، حي مراغة في بلدة سلوان.

ر ش/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo