الاحتلال ينهي بناء جدار متطور محيط بقطاع غزة

القدس المحتلة - ترجمة صفا

أنهت وزارة جيش الاحتلال الإسرائيلي مؤخرًا استكمال بناء المشروع الاضخم خلال الأعوام الأخيرة وهو تشييد سور متطور حول قطاع غزة.

وذكرت القناة "13" العبرية أن المشروع جرى الانتهاء منه بعد عمل دءوب استمر على مدار 3 سنوات ونصف بواقع 24 ساعة عمل يومية من خلال عشرات الشركات.

وبينت القناة أن المشروع يهدف الى استبعاد خطورة الأنفاق العابرة للحدود وإبطال تأثيرها على مناطق الغلاف.

وكان جيش الاحتلال قرر في العام 2016 تشييد سور ضخم حول القطاع بطول 60 كم على أن يكون بمثابة خط الدفاع الثالث حول القطاع، حيث جرى تشييد السياج الأول في سنوات التسعين بعد التوقيع على اتفاقيات أوسلو، أما العائق الثاني فقد جرى تشييده حول القطاع بعد الانسحاب الإسرائيلي من القطاع عام 2005.

ويشمل المشروع تشييد سور من من الإسمنت المسلح بعمق عشرات الأمتار داخل الأرض، وجرى دمجه مع مجسات تستخدم لاكتشاف عمليات الحفر، بينما يقع المشروع على عاتق شركة "البيط للانظمة" وشركة اخرى.

أما على سطح الأرض فقد جرى تشييد جدار إلكتروني بارتفاع عدة أمتار بما يشبه الجدار الذي جرى تشييده على الحدود مع مصر وعليه مجسات وكاميرات.

كما تم تزويد السور بمراكز مراقبة وسيطرة  تم ربطها مع مركز السيطرة  في إحدى قواعد الجيش في الجنوب.

 

ع ص/ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك