مسيرة للجهاد الإسلامي بخان يونس إسنادًا للأسرى

خان يونس - صفا
نظمت حركة الجهاد الإسلامي ووحدة التعبئة التابعة لجناحها العسكري مسيرة تضامنية مع الأسرى في سجون الاحتلال، بمحافظة خان يونس جنوبي قطاع غزة.
وشارك في المسيرة، التي انتهت أمام مبنى اللجنة الدولية للصليب الأحمر بخان يونس، العشرات من الملثمين من وحدة التعبئة التابعة لسرايا القدس، ووجهاء ومخاتير، ورفع المشاركون صور أسرى نفق الحرية الستة، وقيادة الحركة الأسيرة.
وقال المحرر إياد أبو هاشم، متحدثًا في الوقفة باسم حركة الجهاد: "عهدنا ألا يهدأ لنا بال حتى تحرير أسرانا".
وأكد أبو هاشم أن الأسرى يعيشون ظروفًا صعبة ومعاملة قاسية خاصة بعد عملية نفق الحرية، ولاسيما أسرى الجهاد في معظم السجون الإسرائيلية.
وأضاف "رغم الإجراءات التعسفية؛ فإن أسرى الجهاد يؤكدون الاستمرار في حالة التمرد ضد مصلحة السجون حتى وقف كافة الإجراءات".
وشدد أبو هاشم على أن "الأسرى حاضرون في قلوب وعقول شعبنا، وعلى سُلم الأولويات والأهداف والاستراتيجيات لدى المقاومة لتحريرهم وإطلاق سراحهم".
ودعا المؤسسات الإنسانية كافة خاصة الصليب إلى التدخل السريع والعاجل، لوقف الهجمة الإسرائيلية، ووضح حد لسياسات إدارة السجون وفضحها.
وشدد أبو هاشم على أهمية استمرار الفعاليات التضامنية والمشاركة فيها على أوسع نطاق دعمًا لأسرانا.
بدوره، قال ممثل جمعية واعد للأسرى والمحررين، عبد الله أبو لوز، إن: "أي اعتداء على الأسرى سيتم الرد عليه من كل بقعة في فلسطين".
وذكر أبو لوز أنه "لم يتبق لشعبنا سوى خيار المقاومة لوقف عذابات الأسرى وتحريرهم"؛ داعيًا لاعتبار هذا العام عام تحرير الأسرى.
ط ع/أ ج/هـ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك