حسين الشيخ يطالب السودان بتحويل الأموال المصادرة إلى السلطة

رام الله - صفا
طالب عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية الوزير حسين الشيخ، السبت، الحكومة السودانية بتحويل الأموال التي صادرتها من فلسطينيين إلى حسابات السلطة الفلسطينية.
وقال الشيخ، في منشور عبر صفحته الرسمية بموقع "تويتر"، إنّ السلطة "تتمنى على دولة السودان الشقيقة التي كانت دومًا شعبًا وحكومة مع شعب فلسطين أن تسلم الأموال المنقولة وغير المنقولة التي تمّ مصادرتها إلى دولة فلسطين ولحكومة فلسطين".
وأضاف "الشعب الفلسطيني أحوج ما يكون لهذه الأموال، وتحديدًا شعبنا العظيم الذي يرزح تحت الحصار في غزة".
وكانت وكالة "رويترز" قالت يوم الخميس إنّ السلطات السودانية صادرت أموالًا وأصولًا وعقارات لفلسطينيين بزعم أنّ هذه الاستثمارات تعود لصالح حركة "حماس"، وهو الأمر الذي نفته الحركة بشدّة، وأكّدت أنّ الأصول المذكورة تعود ملكيتها لرجال أعمال ومستثمرين فلسطينيين، ليس لهم أي صلة تنظيمية بالحركة.
وناشدت "حماس" رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان، ورئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك، التدخل شخصيًا لإيقاف حالات التعرض للفلسطينيين في السودان، المتمثلة في مصادرة استثماراتهم ومنازلهم وأموالهم الشخصية وشركاتهم، التي اكتسبوها بطريقة قانونية، وبعلم مؤسسات الدولة السودانية، وموافقتها.
وأكدت عمق العلاقة بين الشعبين الفلسطيني والسوداني، مستذكرةً المواقف التاريخية المشرفة للشعب السوداني والحكومات السودانية المتعاقبة التي دأبت على دعم القضية الفلسطينية في المحافل والميادين كافة.
وأعربت الحركة عن أملها في أن تكون القضية الفلسطينية والمواطنون الفلسطينيون المقيمون في السودان بمنأى عن التطورات السياسية داخل السودان الشقيق، باعتبار فلسطين قضية مركزية للأمتين العربية والإسلامية.
ط ع/ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك