جاهزون لإسناد الأسرى بكل قوة

العاروري: تجزئة انتخابات المجالس المحلية مسرحية لن نكون جزءًا منها

أنقرة - صفا

وصف نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" الشيخ صالح العاروري الانتخابات المحلية المجزّأة التي أعلنت السلطة عن تنظيمها في ديسمبر المقبل بأنّها "عملية عبثية وملهاة وانتقائية" لإِشغال الرأي العام"، مشدّدًا على أنّ "حماس" لن تكون جزءًا من هذه المسرحية.

وقال العاروري، في مقابلة مع فضائية "الأقصى" مساء الجمعة، إنّ موقف حماس وكل القوى أننا مع الانتخابات المحلية كجزء من منظومة متكاملة تشمل جميع المؤسسات.

وأضاف "الانتخابات التي تعبر عن إرادة شعبنا جزء من مقاومة الاحتلال، وأن نقاتل لفرض الانتخابات في القدس"، مشدّدًا على "ألّا انتخابات بدون القدس، ولا فلسطين بدون القدس".

وفي قضية الأسرى، أكّد العاروري على أنّ عملية تحرر أسرى "جلبوع" هي انتصار عظيم وهزيمة للاحتلال، وهي كسر للقيد بالمعنى الحقيقي رغم أنف السجان وإرادته، مضيفًا بأنّ إخراج الأسرى من أبواب السجون ليعودوا إلى بيوتهم كما حدث في كل صفقات التبادل هو واجب علينا.

وتابع "القبض على الأسرى الستة ليس كارثة ولا يفلّ من عزيمة أسرانا"، مشدّدًا على أنّ شعبنا كله في الناصرة وجنين وغزة والخارج شعب مقاوم وصلب ولا تلين له عزيمة.

وأعلن نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" الجاهزية التامة بكل قوة لإسناد الحركة الأسيرة في مواجهتها مع مصلحة سجون الاحتلال، مضيفًا "الأسرى بالنسبة لنا مثل المسرى وجاهزون لإسنادهم بكل ما نستطيع من قوة".

وتابع "أسرى المؤبدات لا يمكن أن يطلق الاحتلال سراحههم إلا عبر صفقة تبادل وهذا واجبنا، ونحن في حماس ملتزمون بهذا الواجب".

ونفى العاروري وجود أي تقدّم جوهري في قضية صفقة تبادل أسرى مع حكومة الاحتلال الإسرائيلي، موضحًا أنّ "حماس" سلّمت الوسطاء خارطة طريق لصفقة تبادل وأبلغتهم بأنّ المشكلة ليست عندها.

وأضاف "الاحتلال يطلب من مصر وتركيا وألمانيا وقطر أن يتدخلوا في صفقة، ونحن لن نعطي الاحتلال أي شيء بدون مقابل، نحن نريد إطلاق سراح الأسرى القدماء والذين على أيديهم دماء كما يصنّفهم الاحتلال".

وحذّر نائب رئيس حركة "حماس" الاحتلال من تعدي الخطوط الحمراء في المسجد الأقصى، مؤكّدًا أنّ  شعبنا وخاصة في القدس لن يُسلّم بإحداث تغيير في المسجد المبارك.

ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo