في ذكرى رحيل القائد الوطني حيدر عبد الشافي

"المبادرة الوطنية" بغزة تكرم الصحفيين والمؤسسات الإعلامية

غزة - صفا

نظمت حركة المبادرة الوطنية في قطاع غزة حفلًا لتكريم الصحفيين والمؤسسات الإعلامية، على شرف الذكرى السنوية الـ14 لرحيل مؤسس الحركة في فلسطين حيدر عبد الشافي.

واستذكر مسؤول الحركة في قطاع غزة عائد ياغي الراحل عبد الشافي، ووصفه بأنه "من أعظم ما أنجبت فلسطين، وكان وطنيًا حتى النخاع ومتواضعًا كما يجب أن يتواضع القائد الحقيقي".

وشارك في الحفل الذي تخلله عدة كلمات وفقرات، قادة من الفصائل الوطنية والإسلامية ولفيف من الشخصيات الاعتبارية والعشائرية، إضافة إلى عدد كبير من المؤسسات الإعلامية والصحفيين الذين تم تكريمهم.

وأكد ياغي خلال كلمته أن "عبد الشافي لم يقبل المساومة على حقوق شعبه، ورفض دخول قاعة التفاوض في واشنطن حين طلب منه تمثيل فلسطين آنذاك، ما لم يعترف الاحتلال بالوفد الفلسطيني".

وقال إنه: "بعد سنوات طويلة من مفاوضات عبثية، وتوقيع اتفاق أوسلو نرى الثمن الباهظ الذي دفعه شعبنا لاتفاق صار فخًا للشعب الفلسطيني ولقيادته، وأنتج اتساعا في المستوطنات وأحدث أعمق انقسام في الصف الوطني".

وحذر ياغي من محاولات تصفية القضية الفلسطينية عبر تحويل فكرة الدولة المستقلة إلى كانتونات ومعازل، مؤكدًا رفض حركة المبادرة لما يسمى مشروع "الاقتصاد مقابل الأمن" الذي طرحه وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد.

ودعا إلى عقد اجتماع للأمناء العامين للقوى الفلسطينية لإنهاء الانقسام وتوحيد الصف الوطني في مواجهة الاحتلال والهجمة الاستيطانية الخطيرة وحصار غزة.

وأكد ياغي رفض المبادرة لتجزئة الانتخابات البلدية التي أقرتها الحكومة الفلسطينية، مشددًا ضرورة إجرائها في كافة المجالس البلدية والقروية في الضفة الغربية وقطاع غزة، وأن الانتخابات البلدية ليست بديلا عن الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني، والتي يجب العمل على تحديد موعد سريع لإجرائها.

بدوره، شكر السفير الفلسطيني في النمسا صلاح عبد الشافي نجل المؤسس حيدر خلال مداخلة له حركة المبادرة الوطنية على تكريمها الصحفيين في ذكرى والده، مشيرًا إلى أن "حيدر كان ينادي باستغلال الكفاءات والطاقات من أجل فلسطين".

من جهته، قال محسن أبو رمضان في كلمة باسم مؤسسات المجتمع المدني: "إن الراحل عبد الشافي أصبح رمزًا لفلسطين ونضاله معبّر عن عدالة الحق الفلسطيني".

وأضاف "افتقده مئات الآلاف، وتفتقده غزة في محنتها وفي صمودها في وجه الحصار والاحتلال".

بدوره، دعا الصحفي عبد الناصر أبو عون خلال كلمة له باسم الصحفيين، إلى توفير الحماية اللازمة للصحافي الفلسطيني الذي يواصل فضح الجرائم الإسرائيلية، ويتعرض للاستهداف المباشر من قوات الاحتلال، ما أدى لاستشهاد بعضهم.

أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك