"التفاف على الشرعية ومحاولة لإلهاء الكل الفلسطيني"

المجلس التنسيقي للقوائم: نحذر من خطورة قرار الحكومة بإجراء الانتخابات المحلية

غزة - خاص صفا

حذر المجلس التنسيقي للقوائم الانتخابية من خطورة قرار مجلس الوزراء برئاسة محمد اشتيه الصادر في السادس من سبتمبر الجاري حول إجراء انتخابات الهيئات المحلية على مراحل ووفق فئات.

وقال الناطق باسم المجلس التنسيقي للقوائم الانتخابية ناصر الكتناني في تصريح خاص لوكالة "صفا" الثلاثاء، إن هذه الانتخابات المحلية هي ذر للرماد في العيون، ومحاولة لاستقراء الشارع الفلسطيني والتفاف على الشرعية الفلسطينية، ومحاولة لإلهاء الكل الفلسطيني.

وأكد الكتناني، أن المجلس سيخرج بموقف موحد وواضح تجاه الانتخابات المعلنة في مؤتمر صحفي ظهر يوم الأربعاء أمام المجلس التشريعي الفلسطيني بالضفة الغربية وقطاع غزة بالتزامن.

وقرر مجلس الوزراء بتاريخ 6 أيلول 2021 يوم 11 ديسمبر المقبل، موعدًا لعقد المرحلة الأولى من الانتخابات المحلية دون توافق.

وستشمل المرحلة الأولى من العملية الانتخابية وفقاً لقرار مجلس الوزراء، المجالس القروية والمجالس البلدية المصنفة "ج" في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وسبتمبر/ أيلول 2021 هو نهاية الدورة الانتخابية الحالية لمجالس الهيئات المحلية.

ودون توافق أو إجراء في قطاع غزة، نُظمت آخر انتخابات محلية في 13 مايو/أيار عام 2017 وتلتها تكميلية في يوليو/ تموز من ذات العام في الضفة الغربية.

وفي عام 2018 قرر مجلس الوزراء إجراء انتخابات الإعادة في 20 هيئة محلية، شاركت فيها 5 هيئات فقط، وجرى الاقتراع يوم 22 سبتمبر/أيلول 2018.

وفي 6 مايو/أيار 2019، أعلن عن إجراء الانتخابات المحلية الإعادة في 14 هيئة محلية على أن يكون يوم الاقتراع 13 يوليو/تموز 2019.

ط ع/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك