نقص بالخدمات الأساسية في مخيم الرمل الفلسطيني بسورية يزيد من معاناته

دمشق - صفا
اشتكى أهالي مخيم الرمل للاجئين الفلسطينيين في اللاذقية بسورية من الأوضاع المعيشية وتردي الخدمات الأساسية والبنى التحتية من صحة ومواصلات، مع الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي والمياه والاتصالات لساعات طويلة.
ويعيش المخيم أزمة مواصلات خانقة نتيجة عدم تأمين وسائط النقل من وإلى المخيم حيث بات التنقل أحد أبرز المشكلات اليومية للطلاب والموظفين ناهيك عن استغلال أصحاب الحافلات (السرافيس) وقيامهم بطلب أجرة أكبر من التعرفة الرسمية، كذلك عدم تحريك الحافلات بحجة عدم وجود وقود.
وحسب مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية فإن مشكلة خطوط الكهرباء العشوائية والأعطال المتكررة بسبب التوزيع غير المنظم لخطوط الكهرباء تتصدر واجهة الاهتمامات لسكانه وتضيف المزيد لمعاناتهم ومأساتهم.
من جانبهم طالب نشطاء من أبناء المخيم المعنيين والأونروا بتحمل مسؤولياتهم الخدمية تجاه أبناء المخيم، متهمين الجهات الحكومية التي يتبع لها مخيم الرمل بالتقصير في تقديم الخدمات الأساسية للأهالي وخدمات البنى التحتية.
ويعاني أهالي المخيم من شح المساعدات الإغاثية المقدمة لهم من قبل الجمعيات والمؤسسات الإغاثية ووكالة الأونروا، متهمين وكالة الأونروا بالتقصير وعدم تقديم الخدمات لهم أسوة بالمخيمات الفلسطينية الأخرى.
ط ع/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك