الأسير القواسمي يدخل شهره الثالث بالإضراب بوضع صحي صعب

الخليل - صفا
دخل الأسير مقداد القواسمي (24 عامًا) من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، يوم الإثنين، شهره الثالث في الإضراب المفتوح عن الطعام داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي، رفضًا لاعتقاله الإداري.
وأعادت قوات الاحتلال اعتقال الأسير المحرر القواسمي في يناير من العام الجاري، وصدر بحقه قرار اعتقال إداري لمدة 6 شهور، وحين قاربت على الانتهاء جددت له مخابرات الاحتلال الإداري لمرة ثانية، الأمر الذي دفعه لخوض إضراب مفتوح عن الطعام للمطالبة بالحرية.
ويعاني الأسير القواسمي ظروفًا صحية صعبة نتيجة إضرابه المتواصل عن الطعام لليوم الـ 61 على التوالي،
ويحتجز في قسم العناية المكثفة بـ"مستشفى الرملة".
والقواسمي أسير سابق تعرض للاعتقال عدة مرات، وأمضى ما مجموعه نحو أربعة أعوام في سجون الاحتلال بين أحكام واعتقال إداري، حيث بدأت مواجهته لعمليات الاعتقال منذ عام 2015.
وتراجعت صحة الأسير القواسمي في الأيام الأخيرة، وبدأ يعاني من ضيق في التنفس وآلام حادة في كل أنحاء الجسد، ولا يكاد يقوى على الوقوف على قدميه، وقد نقص وزنه ما يزيد عن 15 كيلو جرام، وحياته معرضة للخطر، ويعاني من مرض الشقيقة ومشاكل صحية في المعدة والعيون.
وحمَّل مكتب إعلام الأسرى الاحتلال وادارة سجونه المسئولية الكاملة عن حياة الأسير القواسمي وكافة الاسرى المضربين.
وطالب المنظمات الحقوقية بالتدخل العاجل للضغط على الاحتلال للاستجابة لمطالبه العادلة بإنهاء اعتقاله الإداري.
ر ش/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك