انطلاق حملة شعبية للمطالبة بإجراء الانتخابات

غزة - متابعة صفا
انطلقت مساء الأحد حملة شعبية للمطالبة بإجراء انتخابات رئاسية وعامة في فلسطين تحت عنوان "التجمع الشعبي الفلسطيني للمطالبة بإجراء الانتخابات"، مؤكّدة على عدم شرعية رئاسة الرئيس محمود عباس الذي انتهت ولايته بموجب القانون والدستور عام 2009.
وجاء في بيان الحملة أنّها تهدف إلى "الديمقراطية والحرية والعدالة، من أجل تصويب البوصلة وإعادة الاعتبار للمشروع الوطني الفلسطيني".
وأضاف البيان "بات لا يخفى على أحد سياسات ونهج الرئيس محمود عباس المنتهية ولايته، وتفرده بالحكم واستئثاره بالسلطة وتحكمه بالقرار واختزالها في شخصه وفريقه المحيط به، وتعطيله لأية إصلاحات تستهدف المؤسسات السياسية الفلسطينية، وكان آخرها تعطيله للانتخابات العامة التي كانت ستجرى في مايو أيار 2021، حيث توافق عليها كل أبناء شعبنا الفلسطيني وتجهزت لخوضها أكثر من 34 كتلة، بعد تيقنه أن نتائجها لن تكون في صالحه".
وتابع "صار واجبًا على كل أبناء شعبنا الفلسطيني رفع الصوت والضغط على محمود عباس لاحترام القانون والدستور وإرادة وديمقراطية الشعب الفلسطيني، وإجراء انتخابات رئاسية وإعادة تشكيل وبناء مؤسساتنا والنهوض بمشروعنا الوطني، وإعادة الوحدة واللحمة لشعبنا وتعزيز صموده وتطوير أدائه ونضاله".
وأكّد على أنّ الرئيس عباس "انتهت ولايته ولا يحظى بأي شرعية سياسية أو وطنية، ويجب أن يغادر، كل مناصبه المختلفة".
ودعا "التجمع الشعبي الفلسطيني للمطالبة بإجراء الانتخابات" الجميع إلى الانضمام إلى هذه الدعوة والتوقيع العاجل على هذه العريضة "للتأكيد على وحدة الشعب والقرار في مواجهة الفساد والتفرد والإقصاء الذي يمارسه محمود عباس والعمل الفوري على إجراء انتخابات رئاسية وانتخاب رئيس لشعبنا بشكل حقيقي يرعى شؤونه ويحمي مصالحه".
واختتم بيانه بالقول "لم يعد هناك متسع من الوقت للاستمرار في هذه السياسات الفوضوية والعبثية، فمزيد من الوقت، يعني تدهور خطير في الحالة الوطنية الفلسطينية وهدر لحقوق شعبنا، ولا يوجد وقت إضافي نضيعه بينما عدونا يلتهم أرضنا وحقوقنا".
وطالب الجمهور بالتوقيع على العريضة عبر الرابط التالي: https://abbasgoaway.com/
ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك