"وقف جندي على رأسه ولم يره"

أيهم كممجي يروي تفاصيل مثيرة عن حريته واعتقاله في جنين

جنين - صفا
قال الأسير المحرر المعاد اعتقاله أحد أبطال عملية "نفق الحرية" أيهم كممجي إنه ومنذ اليوم الثالث لحريته كان موجودًا في مخيم جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.
ونقل محامي هيئة شؤون الأسرى عن كممجي قوله إنه التقى مع مناضل نفيعات بعد ستة أيام من تاريخ انتزاع الحرية.
وأكد أنه تعرض للتنكيل والتعذيب خلال اعتقاله وأن الاحتلال أطلق النار عليهما مرتين خلال هروبهما.
وأشار أيهم إلى أنه تعرض لإطلاق نار في بلدة العفولة وفي محيط فتحة للجدار قرب سالم بجنين.
وذكر أن جنود الاحتلال في العفولة وقفوا فوق رأس كممجي ونفيعات وهم مختبئين بين الحشائش ولم يعثروا عليهما.
وقال كممجي إنه: "أثناء ملاحقتنا في أراضي48 وقف جندي فوق رأسي وصادر أغراضي لكنه لم يراني".
وأشار المحامي إلى أن أيهم بحاجة لطبيب مختص نتيجة ألم في الصدر والرقبة والظهر ولم يتلقى أي علاج حتى اللحظة أو يعرض على طبيب مختص.
وبين أنه كان يتواجد في مخيم جنين ثم انتقل للبيت قبيل اعتقاله بلحظات نتيجة المراقبة، ولم يرد توريط أحد في ما جرى، لافتا إلى أن عدد كبير من الجنود شاركوا باعتقالهما.
وأكد أن كممجي بصحة جيدة وكان حلم أيهم زيارة قبر والدته في جنين
د م

/ تعليق عبر الفيس بوك