صفقة الغواصات.. باريس الغاضبة تتهم واشنطن وكانبيرا بـ"الكذب"

باريس - صفا
أكد رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، الأحد، أنه يفترض بأن باريس كانت على علم بـ"المخاوف الجديّة والعميقة" التي راودت كانبيرا حيال الغواصات الفرنسية قبل إلغاء الاتفاقية الأسبوع الماضي.
وقال موريسون للصحافيين في سيدني: "أعتقد أنه كان لديهم جميع الأسباب ليعرفوا أن مخاوف جدّية وعميقة راودتنا بأن الإمكانيات التي تملكها غواصات من فئة "أتاك" لن تتوافق مع مصالحنا الاستراتيجية وأوضحنا بشكل تام أننا سنتّخذ قرارا مبنيا على مصلحتنا الوطنية".
بدوره قال وزير الدفاع الأسترالي إن بلاده كانت "صريحة ومنفتحة وصادقة" مع فرنسا بشأن مخاوفها من صفقة الغواصات.
ويأتي ذلك بعد أن اتهمت فرنسا شريكيها الأمريكي والأسترالي بـ "الكذب" بشأن صفقة الغواصات، معتبرة أنّ ما حصل يمثّل "أزمة خطرة" بين الحلفاء.
وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد أمر الجمعة باستدعاء سفيرَي بلاده في كانبيرا وواشنطن، في خطوة غير مسبوقة للتعبير عن غضبه حيال قرار أستراليا إلغاء صفقة ضخمة للحصول من فرنسا على غوّاصات تعمل بالدفع النووي واستبدالها بأخرى أمريكيّة.
ويُحبط هذا الخلاف الآمال في إمكان النهوض بالعلاقات بين باريس وواشنطن في عهد الرئيس الأمريكي جو بايدن، في وقتٍ ينصبّ الاهتمام الفرنسي على تعزيز الاستراتيجيّة الأمنيّة للاتّحاد الأوروبي والتفكير في تحديد المفهوم الاستراتيجي الجديد لحلف شمال الأطلسي.
وفي حديثه له عبر قناة "فرانس 2"، لم يُبدِ وزير الخارجيّة الفرنسي جان إيف لودريان أيّ مؤشّر إلى اتّجاه فرنسي نحو تهدئة للأزمة، مستخدماً لغة غير دبلوماسيّة واضحة تجاه أستراليا والولايات المتحدةوكذلك بريطانيا.
وبرّر لودريان استدعاء سفيرَي فرنسا في كانبيرا وواشنطن، عازياً ذلك إلى "وجود أزمة خطرة بيننا".
وقال إنّ هذا الإجراء غير المسبوق في تاريخ العلاقات بين باريس وواشنطن "هو رمزي جدّاً. لقد حصل كذب، حصلت ازدواجيّة، حصل تقويض كبير للثقة، حصل ازدراء، لذا فإنّ الأمور بيننا ليست على ما يرام".
وأضاف الوزير الفرنسي بالقول: "استدعينا سفيرَينا لمحاولة الفهم ولنظهر لبلداننا الشريكة منذ وقت طويل أننا نشعر باستياء كبير وأنّ هناك فعلاً أزمة خطرة بيننا".
في المقابل، لم يُعر لودريان أهمّية لإمكان استدعاء السفير في لندن، قائلاً: "نعلم انتهازيتهم الدائمة"، في إشارة إلى البريطانيّين بعد بضعة أشهر على بريكست، مضيفاً ما معناه أنّ بريطانيا ليست الطرف الأوّل المعني بهذه القضية.
واتّهمت فرنسا الخميس أستراليا بـ "طعنها في الظهر"، كما اتّهمت واشنطن أيضاً بمواصلة السلوك الذي انتهجته خلال عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، بعد أن ألغت كانبيرا الصفقة الضخمة مع باريس.
وكانت "نافال غروب" الفرنسيّة المملوكة جزئيّاً للدولة، اختيرت لتوفير 12 غوّاصة لصالح أستراليا، بناءً على نموذج غوّاصة "باراكودا" الفرنسيّة قيد التطوير.
لكنّ الرئيس الأمريكي جو بايدن أعلن الأربعاء تحالفاً دفاعيّاً جديداً مع أستراليا وبريطانيا لتوسيع نطاق تكنولوجيا الغوّاصات النوويّة الأمريكيّة إلى أستراليا بالإضافة إلى الدفاع الإلكتروني والذكاء الاصطناعي التطبيقي والقدرات تحت البحريّة.
وعن دور لندن في الاتّفاقية الجديدة التي تمّت في عهد رئيس الوزراء بوريس جونسون، قال لودريان إنّ "بريطانيا، في هذا الأمر برمّته، تُشبه إلى حدّ ما العجلة الثالثة"، ورأى أنّ الازمة الراهنة ستؤثّر في تحديد المفهوم الاستراتيجي الجديد لحلف شمال الأطلسي، من دون أن يشير إلى إمكان الخروج من الحلف.
وقال "باشر الحلف البحث في مبادئه الأساسيّة بناءً على طلب رئيس الجمهوريّة. والقمّة المقبلة للحلف في مدريد ستُفضي إلى مفهوم استراتيجي جديد. بالتأكيد إنّ ما جرى للتوّ سيؤثّر في هذا التحديد".
وتدارك "لكن في الوقت نفسه، على أوروبا أن تكون لها بوصلتها الاستراتيجيّة، وسيكون ذلك تحت مسؤوليّة فرنسا في النصف الأوّل من 2022"، في إشارة إلى الرئاسة الفرنسيّة للاتّحاد الأوروبي اعتباراً من الأوّل من كانون الثاني/يناير المقبل.
واعتبر أنّه بعد الانسحاب المتسرّع للأميركيّين من أفغانستان، من دون التشاور مع الحلفاء، وبعد ملفّ الغواصات، "إذا أراد الأوروبّيون أن يبقوا حاضرين في التاريخ، فعليهم أن يتّحدوا ويدافعوا معاً عن مصالحهم، عندها سيكون مصيرهم مختلفاً تماماً".
المصدر: DW العربية
ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك

البث المباشر | حفل تأبين نزار بنات في رام الله