واستنهضوا التضامن الشعبي والعالمي

البرغوثي: أسرى "نفق الحرية" وجهوا لطمة للأمن الإسرائيلي

رام الله - صفا

قال الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي، إن إعادة اعتقال الأسيرين المناضلين ايهم كممجي ومناضل نفيعات وباقي الأسرى الستة الذين حرروا أنفسهم في عملية بطولية، لا يقلل من الإنجاز الذي حققه هؤلاء الأسرى الذين لم يكونوا يملكون سوى إرادتهم الجبارة وفكرهم المقاوم.

وأضاف البرغوثي في تصريح صحفي يوم الأحد، أن" هؤلاء الأسرى استطاعوا بأيديهم العارية توجيه لطمة غير مسبوقة لمنظومة السجون الإسرائيلية وألحقوا خسائر تجاوزت 140 مليون شيكل بالاحتلال الإسرائيلي".

وأوضح أن الإنجاز الأكبر لعملية سجن "جلبوع" كان إعطاء دفعة معنوية هائلة للشعب الفلسطيني وللإيمان بالفكر المقاوم، والاعتماد على النفس، بالإضافة إلى جذب الاهتمام العالمي الواسع وغير المسبوق لقضية حوالي خمسة آلاف أسير وأسيرة في سجون الاحتلال، واستنهاض تضامن شعبي فلسطيني وعربي وعالمي معهم.

وأكد البرغوثي أن "إعادة الاعتقال ليست نهاية المطاف، وسيأتي حتمًا اليوم الذي ينال فيه هؤلاء الأسرى حريتهم الكاملة".

ر ش/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك