يعكس الردع والتحدي.. نشطاء يحتفون بمشهد "جيب القسام" أمام "الميركافاه"

غزة - خاص صفا
احتفى نشطاء ورواد منصات التواصل الاجتماعي، بمقطع فيديو يظهر جيبًا عسكريًا لكتائب القسام يقف في مواجهة آليات عسكرية إسرائيلية، بينها دبابة من طراز "ميركافاه"، قرب السياج الأمني شرقي مخيم البريج وسط قطاع غزة.
وبحسب مصوّر الفيديو فإنّ "جيب القسام" تقدّم باتجاه الآليات العسكرية الإسرائيلية التي توغّلت لمسافة محدودة للقيام بأعمال تجريف في المناطق الشرقية لمخيم البريج ووقف في مواجهتها؛ ما أجبرها على التوقّف عن التقدّم والتجريف.
وعلّق المصوّر على المشهد بالقول "شوف الزعرنة كيف.. شايف كم دبابة وقبالهم بس ماجنوم واحد".
ولقي المشهد تفاعلًا واسعًا من نشطاء وروّاد منصات التواصل الاجتماعي الذين وصفوه بأنّه "مشهد عزّ وقوة" يعكس مدى الردع والتحدي الذي وصلت إليه المقاومة في مواجهة جيش الاحتلال الإسرائيلي.
ونشر المصوّر والمراسل الصحفي أحمد المقادمة مقطع الفيديو عبر حسابه بموقع تويتر معلّقًا " #صباح الزعرنة من حدود غزة".

 

وعلّق الناشط رزق أوغلو قائلًا " كل الاحترام لهيك قيادة صنعت رجال تخافهم الجيوش المدججة بالسلاح".

 

أمّا الناشطة أميرة فؤاد فاعتبرت أنّ مشهد "الزعرنة" كفيل برفع المعنويات حتى السماء، قائلة " مشاهدة هذا الفيديو كفيلة برفع معنوياتك للسما.. جيب ماجنوم تابع للقسام مُقابل دبابات الاحتلال أجبرها على التراجع.. شُغل زعرنة يعني".

 

كما علّق الناشط حسام الكحلوت قائلًا "يُحكى أن جيب هايلوكس فيه بعض العناصر أوقف ميركافا الاحتلال عند حدها".

 

أمّا الصحفي وائل هلال فكتب "هنا تتجلى عزّة وعظمة القسام هايلوكس قسامي لايتجاوز ركابه 4 أفراد يوقف كتيبة دبابات ميركافاه للعدو عن التجريف".

 

من جانبه رأى الناشط محمد أنّ "معادلة الردع" التي فرضتها كتائب القسام على الاحتلال هي من أنتجت مثل هذه المشاهد، قائلًا "احنا عارفين انه اليهود بدقيقة ممكن يستهدفوا الجيب ويستشهدوا الشباب لكن الاحتلال بيعرف شو تكلفة هالفعل".
وأضاف "الفكرة برفع تكلفة الفعل معادلة الردع موجودة بسبب ما يدفعه الاحتلال عند كل مواجهة مع غزة".

 

بدوره، لفت الصحفي محمد النعامي إلى أنّ المشهد يعكس التواجد الدائم واليقظة العالية للمقاومين قرب السياج الأمني بالرغم من خطر استهدافهم، معتبرًا أنّ "هذا هو المعنى الحقيقي للفداء".

 

كما تفاعل رسام الكاريكاتير بهاء ياسين مع الحدث بطريقته الخاصة مظهرًا الآلية العسكرية الإسرائيلية وهي تتقهر وتنسحب وقائدها يطلب من زميله الانسحاب قائلًا "مش ناقصين مشاكل".

 

ع و/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك