لقاء أكاديمي يؤكد أهمية صحافة الحلول في تعزيز المواطنة ومعالجة مشكلات المجتمع

غزة - صفا

أكد باحثان مختصان على أهمية (صحافة الحلول) في تعزيز المواطنة الفاعلة، وتنمية المسؤولية المجتمعية، للمساهمة في معالجة مشكلات المجتمع وإحداث التغيير المنشود.

جاء ذلك خلال اللقاء الأكاديمي "مع الباحث " الذي عقده الأكاديمي يحيى المدهون في مكتبه في مدينة بيت لاهيا شمال غزة، وجاء بعنوان: "صحافة الحلول"، بحضور ضيف اللقاء الباحث محمد السيقلي.

وقال المدهون "إن صحافة الحلول ترتكز على مساعدة الناس، بتحفيزهم نحو المشاركة وتحمل المسؤولية والمساهمة في حل مشكلاتهم؛ وجاءت؛ لتضع حداً للتغطية الإخبارية السلبية التي تشكل إزعاجاً للجمهور؛ بسبب تناولها مشكلات المجتمع دون البحث عن الحلول".

وأشار إلى أن نهج الصحافة الموجهة نحو الحلول تقدم معلومات قيمة، تجذب اهتمام الجمهور، وتمنحه الأمل والتفاؤل وتجدد ثقته بوسائل الإعلام؛ لأنها تسهم في الحد من نشر الأخبار السيئة المثيرة للقلق والإحباط، والتي تزيد من النظرة التشاؤمية للإعلام.

ونبه المدهون إلى أن صحافة الحلول تجعل العمل الصحفي أكثر التصاقًا بمشكلات المجتمع، وتساعد على خلق المواطنة الفاعلة لأفراده وتجعلهم أكثر قدرة على تحمل المسؤولية، وتمنحهم فرصة المشاركة في حل المشكلات المجتمعية بما يسهم في إحداث التغيير المنشود.

وشدد على أهمية التركيز على صحافة الحلول؛ للإسهام في إصلاح المجتمع وتحسين أحواله عبر طرح حلول خلاقة للمشكلات المجتمعية، والتأسيس لشراكة فاعلة وواعية بين مؤسسات الإعلام ومؤسسات المجتمع كافة وصولاً لحياة أكثر سعادة وتفاؤل بالمستقبل.

بدوره قال الباحث محمد السيقلي، "إن صحافة الحلول تعد نهجاً لتقارير تتجاوب مع المُشْكِلاتِ المجتمعية، وتبحث في حلولها وتعالجها بطريقة تتجنب طرحها على أنها يائسة ولا أمل فيها، حيث تجعل مبادرات وأنشطة حل المشكلات مرئية أمام الجمهور".

وأوضح أن صحافة الحلول لا تكتفي بعرض وجهات النظر والنوايا الحسنة مثل التقارير التقليدية، بل تركز على ضرب أمثلة ونماذج واقعية لقصص حلول أثبتت نجاعتها بهدف الوصول إلى حلٍّ للمشكلة وتقديمها للقارئ والمسؤول، ووضع الجميع عند مسؤولياتهم.

ولفت السيقلي لأهمية صحافة الحلول في تعزيز المصداقية والثقة بين وسائل الإعلام والجمهور، "كونها تطرح حلولاً منطقية وواقعية للمشاكل المجتمعية المختلفة، وتعبر التزام الصحافة والقائم بالاتصال بالمسؤولية المجتمعية".

وحصل الباحث السيقلي مؤخرًا على درجة الماجستير في الصحافة من الجامعة الإسلامية بغزة بعد مناقشة رسالته، التي جاءت بعنوان: توظيف المواقع الإخبارية الفلسطينية لصحافة الحلول في معالجة المُشْكِلاتِ المجتمعية.

وأوصت دراسته بضرورة الاستفادة من صحافة الحلول في إشاعة الروح الإيجابية، وتنمية المسؤولية المجتمعية، والحرص على أن يكون الحل المتضمن في مادة صحافة الحلول ملائماً تماماً لبيئة المشكلة، وألا يكون افتراضياً، أو تعجيزياً، بل واقعياً يرتبط بشكل دقيق بالمشكلة.

ونبهت التوصيات لأهمية تنظيم دورات تدريبية وورش عمل مركزة للصحفيين تتعلق بصحافة الحلول، مع ضرورة حثهم على الالتزام بمحددات ومعايير هذا النوع من الصحافة، والسعي لدمج صحافة الحلول ضمن مساقات أكاديمية في تخصصات الصحافة والإعلام في الجامعات الفلسطينية؛ لتعزيز صحافة الحلول في الإعلام الفلسطيني.

م غ

/ تعليق عبر الفيس بوك