"التنمية" تعاطت مع 358 سيدة من ضحايا العنف الاجتماعي

رام الله - صفا

قال وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني " إنّ الوزارة تعاطت عبر مرشدات المرأة في مديريات التنمية الاجتماعية في الضفة الغربية مع 358 من النساء ضحايا العنف المبني على النوع الاجتماعي غالبيهن في سن العشرينات.

جاء ذلك وفقاً لبيانات التقرير الاحصائي للعام 2020 الذي أصدرته الوزارة، حيث أوضح التقرير أن الوزارة تكثف جهودها لتوفير الحماية والتمكين للنساء اللواتي تعرضن للعنف والإساءة والاستغلال، عبر تقديم الخدمات الاجتماعية والنفسية والقانونية وخدمات الحماية للنساء إعادة اندماجهن في أسرهن والمجتمع وتمكينهن اجتماعياً واقتصادياً وأكاديميًا وثقافياً وقانونياً ليصبحن منتجات وفاعلات.

وتابع مجدلاني: "البيانات التي أوردها التقرير توضح أن 47% من النساء ضحايا العنف المبني على النوع الاجتماعي اللواتي تم التعاطي مع قضاياهن متزوجات."

واستعرض وزير التنمية أبرز أشكال العنف الذي تعرضت له النساء حيث احتل العنف النفسي النسبة الأعلى تلاه العنف الجسدي ومن ثم حجز الحرية والتحرش الجنسي والعنف الاقتصادي والسخرة والخطورة العالية على الحياة والعنف الإلكتروني والاغتصاب والاجبار على الزواج.

وأوضح د. أحمد مجدلاني أن 18% من النساء ضحايا العنف المبني على النوع الاجتماعي اللواتي تم التعاطي معهن تم تحويلهن إلى أحد مراكز حماية المرأة أبرزها مركز حماية وتمكين المرأة (محور) التابع للوزارة والبيت الآمن وطوارئ أريحا اللذان تشرف عليهما الوزارة بينما تم إعادة ادماج ما نسبته 79% من النساء في أسرهن دون الحاجة إلى تحويلهن.

وأشار الوزير إلى أن 37 امرأة من ضحايا العنف المبني على النوع الاجتماعي و6 أطفال تم استقبالهن خلال العام 2020.

وعلى صعيد النساء نزيلات مراكز الإصلاح والتأهيل اللواتي ارتكبن مخالفات قانونية تعمل الوزارة على متابعتهن وتقديم الخدمات النفسية لهن اضافة لتوفير احتياجاتهن وأطفالهن.

وبين التقرير أن عدد الأسر المستفيدة من برنامج التحويلات النقدية والتي ترأسها النساء بلغت 47 ألف و649 أسرة منها 19 ألف و88 أسرة في الضفة الغربية في حين وصل عدد الأسر في قطاع غزة 28 ألف و561 أسرة، وبلغت عدد النساء المستفيدات من ذوات الإعاقة في الضفة الغربية وقطاع غزة نحو 5716 امرأة.

ووفقا لبيان الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني الصادر في الثامن من آذار لهذا العام بلغ السكان من الاناث 2 مليون و57 ألف أي ما نسبته 49% من اجمالي عدد السكان البالغ 5 مليون و23ألف نسمة.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك