هبة.. من هاوية لشيف رئيس بمطاعم غزة

خان يونس - هاني الشاعر - صفا

أكثر من عشرة أعوام قضتها الشيف هبة الحلاق (32عامًا)، من خان يونس متنقلة بين عدد مطاعم قطاع غزة، ومراكز التدريب المختصة في الطهي وتعلم فنون صناعة الحلويات والكيك.

"هبة" متزوجة ولديها ثلاثة أطفال، أنهت دراسة تخصص "سكرتاريا دولية"، وتعلمت فنون الطهي منذ عام 2010 في المنزل عبر والدتها التي تجيد طهي كثير من الوصفات والأكلات، وتنشرها على تطبق يوتيوب، وتلقت تدريبات مختلفة، زادت من قدراتها وعززت موهبتها في فن الطهي.

منذ نحو خمس سنوات تطور أداؤها الذي خرج للعلن، عبر دورات تدريبية لعشرات السيدات، في العديد من المؤسسات والمراكز والجمعيات في القطاع، في فنون الطهي والكيك الإسفنجي، بجانب التحاقها للعمل في مطاعم محلية.

لم يُكن من السهل على "هبة" البقاء بعيدة عن أطفالها لأكثر من ثماني ساعات يوميًا، في عملٍ يُعتبر شاقًا، لكن هوايتها وحلمها أن تصبح شيف مشهور، جعلها توازن بين الأعمال المنزلية والأخرى داخل المطاعم والمراكز، عبر تنظيم أوقاتها ليل نهار؛ قائلة، ل"صفا"، أنا "سعيدة، وأشعر بمتعة وسعادة وأنا أعمل كشيف رئيس في مطعم حاليًا، في وقت أحرص على تأدية واجبي نحو منزلي وأطفالي؛ طالما أنا مبدعة بمنزلي بالتأكيد سأكون مبدعة خارجه".

كما تجيد طهي كثير من الوصفات الغربية والعربية، تذكر منها: "كالزون، دجاج بالكاري، بانيه، تشكين بيتزا، تايلندي، جميع أنواع البيتزا، جميع المشاوي..؛ بجانب أطباق حلوى شهية ومميزة".

وتؤكد أن أكلاتها حظيت بإعجاب الكثيرين وتتلقى باهتمام جميع التعليقات والآراء، ما جعلها تبدع في هذا المجال، وتبتكر باستمرار وصفات جديدة؛ فيما تبدع في أصناف كثيرة من الحلوى التي تعلمتها على أيدي أمهر الطهاة بغزة؛ مشيرة إلى أنها أحبت الطهي لعدم وجود كثير من الطاهيات بغزة، داخل أو خارج المطعم، رغم وجود كثير من المبدعات في هذا المجال.

وتتمنى "هبة" أن يصبح مشروع خاص بها، تدعمه المؤسسات المعنية، ويرافقها عدد من الطهاة والنادلات المختصات والراغبات في العمل بهذا المجال؛ وأن تشارك في دورات ومسابقات طهي دولية في الخارج.

ط ع/هـ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك