اعتصام تضامني مع الأسرى برام الله

رام الله - صفا

نظمت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ظهر يوم الثلاثاء، اعتصامًا تضامنيًا مع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد مراسل "صفا" بمشاركة العشرات من أهالي الأسرى خاصة المضربين عن الطعام وأسرى محررين، رفعوا صور أبنائهم، مطالبين الصليب الأحمر بالضغط على الاحتلال للإفراج عنهم.

وخلال الاعتصام، قال رئيس الهيئة قدري أبو بكر إن: "عملية الأسرى الستة ستدرس للأجيال القادمة ولدى كيان الاحتلال على فشلهم الذريع لخرق هؤلاء الأسرى للمنظومة العسكرية والأمنية للاحتلال، ورفع مستوى الأسرى إلى القمة".

وأكد أبو بكر تعرض الأسرى الأربعة الذين أعيد اعتقالهم للتعذيب والضرب المبرح خلال اعتقالهم والتحقيق معهم، لافتًا إلى أن الأسير زكريا الزبيدي في حالة صعبة، وأن الاحتلال لا يزال يمنع الصليب الأحمر والمحامين من زيارتهم.

وأشار إلى أن حملة شرسة ضد الأسرى بدأت في جميع السجون، إذ أقدم الاحتلال على سحب كل انجازاتهم.

وأكد أبو بكر أن 1380 أسيراً سيشرعون بإضراب عن الطعام يوم الجمعة القادم في ثمانية سجون، متمنيًا على الأسرى استثناء الأسيرات والأطفال وكبار السن والمرضى.

ولفت إلى أن باقي الأسرى سيلتحقون بالإضراب الأسبوع القادم، وأن 100 أسير سيشرعون بإضراب عن الماء.

وعن مطالب الأسرى، قال أبو بكر إن الأسرى يطالبون بإعادة الوضع داخل السجون لما كان عليه قبل نفق الحرية، وإعادة الزيارة لأسرى غزة الممنوعين من الزيارة منذ وقت طويل، وتقديم الملابس والمواد الغذائية خلال الزيارة.

ودعا المستويين السياسي والشعبي لزيادة التضامن الدولي والمحلي مع الأسرى، لافتًا إلى لقاء سيعقد هذا الأسبوع مع القناصل وسفراء الدول مع وزارة الخارجية لاطلاعهم على أوضاعهم.

ع ع/د م/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك