سيدفع ثمنها قادة الاحتلال

بدران: جريمة الاحتلال بـ"جلبوع" تستوجب موقفًا وطنيًا حازمًا

الدوحة - صفا

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس حسام بدران إن جريمة الاحتلال الإسرائيلي في سجن "جلبوع" تستوجب موقفًا وطنيًا جامعًا وحازمًا.

وأضاف بدران في تصريح وصل وكالة "صفا" الثلاثاء، اعتداء إدارة السجون على أسرى قسم (3) في "جلبوع"، وعلى رأسهم الأسير القائد عثمان بلال سيدفع ثمنها قادة الاحتلال.

وحذر الاحتلال من مواصلة عدوانه على الأسرى في السجون، وأسرى "نفق الحرية" المعاد اعتقالهم في زنازين التحقيق.

وأكد أن ثورة شعبنا ستتواصل للدفاع عن الأسرى ووقف العدوان عليهم مهما كانت التضحية.

ودعا بدران المؤسسات الحقوقية كافة إلى فضح جريمة الاحتلال في قسم (3)، والاعتداء المتواصل لمدة ٥ ساعات بالضرب على الأسرى وهم مقيدو الأيدي والأرجل، معتبرًا إياها جريمة ضد الإنسانية، وتخالف القوانين الدولية.

وبارك العمليات البطولية التي نفذها المقاومون في القدس وجنين ورام الله، قائلًا: "على العدو أن يعلم أن حرية الأسرى وحمايتهم على رأس سلم أولويات قيادة المقاومة".

وتواصل إدارة سجون الاحتلال عمليات التنكيل والانتقام بحق الأسرى في سجون الاحتلال، وخاصة سجن "جلبوع"، وعزلهم، في أعقاب تمكن ستة أسرى من انتزاع حريتهم من السجن عبر نفق حفروه الاثنين الماضي.

وفجر السبت، اعتقلت قوات الاحتلال أربعة من الستة أسرى، فيما تواصل البحث عن الأسيرين مناضل نفيعات وأيهم كممجي، اللذين ما زالا يتنسمان الحرية.

وقررت الحركة الأسيرة التصعيد في وجه إدارة السجون التي تواصل عمليات التنكيل بهم وقمعهم وعزلهم والبطش بهم، وذلك من خلال الشروع بإضراب مفتوح عن الطعام على شكل دفعات يبدأ من الجمعة تحت شعار (معركة الدفاع عن الحق).

ر ش/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك