مركزية فتح: لن يكون سلام أو استقرار قبل الإفراج عن كافة أسرانا

رام الله - صفا

قالت اللجنة المركزية لحركة "فتح" إنه بدون الإفراج عن كافة أسرانا ومعتقلينا من سجون الاحتلال لن يكون سلام واستقرار لأحد.

وأعلنت اللجنة المركزية، في ختام اجتماع عقدته، مساء الأحد، في مدينة رام الله، أنها ستبقى في حالة انعقاد دائم، لمتابعة القضايا كافة المتعلقة بالوضع الفلسطيني بما يشمل قضية الأسرى وتعزيز التفاعل الجماهيري الواسع معها.

وشددت على أن قضة الأسرى عبرت وبشكل حقيقي عن وحدة شعبنا وتمسكه بحقوقه، تماما كما وحدته قضية القدس ومقدساتها، والتصدي لاعتداءات الاحتلال المتواصلة على شعبنا واستمرار الاستيطان.

وناقش الاجتماع عددا من الملفات الداخلية، على أن تجتمع اللجنة المكونة من أعضاء المركزية والمجلس الثوري، مع لجان الأسرى خلال الأيام المقبلة، لوضع توجه حراك سياسي على المستوى العربي والدولي لدعم قضية الأسرى الأبطال.

وشدد الاجتماع على أن الشعب الفلسطيني وقيادته قادرون على التصدي لأية محاولات للالتفاف على حقوق شعبنا التاريخية والدينية.

وناقشت اللجنة المركزية عدة ملفات داخلية، واتخذت عدة قرارات بشأنها وذلك لتنفيذ قرارات المجلس الثوري في دورته الأخيرة، بما في ذلك الحوار مع كافة الفصائل وهيئات المجتمع المدني والعلاقات الخارجية.

كما ناقشت مركزية "فتح"، الاستعداد لإجراء انتخابات الهيئات المحلية ومراجعة انتخابات النقابات والاتحادات، مؤكدة استمرار العمل النضالي بكافة أشكاله بما يساهم في الحفاظ على حياة الأسرى الصامدين في معتقلات الاحتلال، وأولئك الذين أعيد اعتقالهم بعد أن حرروا أنفسهم من "جلبوع".

 

ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك