مسيرة حاشدة برام الله انتصارًا للأسرى

رام الله - صفا

نظمت القوى والفصائل الفلسطينية عصر السبت، مسيرة على دوار المنارة وسط مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة، انتصاراً للأسرى في سجون الاحتلال، بعد اعتقال الاحتلال لأربعة من أسرى "نفق الحرية".

وهتف المشاركون بعبارات التحية لأسرى النفق المعاد اعتقالهم، داعين لمساعدة الأسيرين المحررين وإيوائهم خشية من اعتقالهم.

ودعا المشاركون الفصائل الفلسطينية لاختطاف الجنود لتحرير الأسرى، كما دعو إلى تفعيل المقاومة في الضفة الغربية بكافة أشكالها.

وطالب المشاركون في هتافاتهم رئيس السلطة بالسعي لتحقيق الوحدة الوطنية، منتقدين المفاوضات والحل السلمي والتنسيق الأمني مع الاحتلال.

وقال رئيس اللجنة العليا لمتابعة شؤون الأسرى أمين شومان خلال المسيرة إن: "الأسرى سيبدؤون إضرابا مفتوحا عن الطعام ردا على قمع الأسرى داخل السجون من خلال الوحدات المخصصة للقمع".

ولفت شومان إلى أن الأسرى الأربعة المعاد اعتقالهم سيتعرضون لتحقيق عسكري قاس، محذرا حكومة الاحتلال من المساس بهم.

وأكد أن الأسرى سيكسرون جبروت السجان وهم أبطال الشعب الفلسطيني وأوشمة نصر، هم من يوحد الشعب في أرض المعركة.

وأكد أن أسرى النفق استطاعوا ضرب المنظومة الأمنية للاحتلال، مشددا على أن وحدة الشعب ووحدة أسراه ستحقق الكثير.

ودعا شومان عموم الشعب الفلسطيني إلى المشاركة والانضمام إلى مسيرات مساندة الأسرى، حتى تتحول جميع محافظات الوطن إلى كتلة مقاومة ضد جيش الاحتلال.

ع ع/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك