كشفت أرقاما فلكية لرواتب ضباطها وميزانيتها

بعد فشلها بعملية جلبوع.. "معاريف" تستهزئ بمصلحة السجون الإسرائيلية

القدس المحتلة - صفا
نشر موقع صحيفة "معاريف" العبرية تقريرًا مطولًا يتحدث فيه عن الفشل الكبير الذي منيت به "إسرائيل" عقب كسر 6 أسرى فلسطينيين لقيدهم من سجن "جلبوع" شديد التحصين.
وسلط الموقع الضوء على ميزانية مصلحة السجون الإسرائيلية التي حدث بها ما وصفه بـ"خلل هروب الأسرى الفلسطينيين الستة من جلبوع واختراقهم تحصيناته". وفق تعبيره.
وقال إن الميزانية السنوية تبلغ حوالي 4 مليار شيكل، بينما يصل عدد الأفراد العاملين إلى حوالي 8600 رجل وامرأة.
وعن سلم الرواتب، ذكر الموقع أن القائم بأعمال مفوض عام مصلحة السجون يحصل على راتب شهري 100 ألف شيكل (31 ألف$) قبل الضريبة، بينما رئيس هيئة الأركان في الجيش يحصل على راتب شهري 93 ألف شيكل قبل الضريبة.
وبين أن اللواء في مصلحة السجون يحصل على راتب شهري 57 ألف شيكل، بينما اللواء في الجيش يحصل على 67 ألف شيكل.
وأوضح الموقع أن العميد في مصلحة السجون يحصل على راتب شهري 50 ألف شيكل، بينما عميد في الجيش 56 ألف شيكل.
ونبه إلى عقيد في مصلحة السجون يحصل على راتب شهري 39 ألف شيكل بينما عقيد في الجيش يحصل على 41 ألف شيكل.
وأشار إلى أن راتب التقاعد المتوسط لضباط مصلحة السجون يصل إلى 16 ألف شيكل شهريا، بوقت يكون 20 ألف شيكل شهريًا في الجيش.
ونوه الموقع إلى أن الراتب التقاعدي لضباط الصف في مصلحة السجون يبلغ 13 ألف شيكل شهريًا قبل الضريبة، لكن ذات الفئة في الجيش يبلغ 14 ألف شيكل
وكانت مصلحة السجون الإسرائيلية أعلنت عن تمكن 6 أسرى من كسر قيدهم عبر نفق حفروه أسفل سجن جلبوع شديد التحصين.
وأفادت صحيفة "هآرتس" العبرية، أن الأسرى الستة كانوا في زنزانة واحدة، وهم: 5 من نشطاء حركة الجهاد الإسلامي، والسادس من نشطاء كتائب شهداء الأقصى.
وأشارت إلى أن النفق جرى حفره خلال الأشهر الأخيرة، ويصل طوله إلى عشرات الأمتار، بوقت أعلنت الشرطة الإسرائيلية مباشرتها بالتعاون مع الأجهزة الأمنية والمؤسسة العسكرية، بـ"عملية تفتيش وبحث عنهم".
ويقبع 4 آلاف و850 أسيرا وأسيرة فلسطينية داخل 23 سجنا ومعتقلا ومركز توقيف إسرائيلي، ويعانون من انتهاكات عديدة، وفق مؤسسات فلسطينية معنية بالأسرى.
د م/م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك