واعتبارها دولة فصل عنصري

مدينة أمريكية تُصوت الاثنين على مشروع مقاطعة "إسرائيل"

واشنطن - صفا
يُصوت مجلس مدينة "بيرلنغتون" الأمريكية يوم الاثنين المقبل على مشروع لتبني برنامج مقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على "إسرائيل".
وجاء في نص مشروع القرار: إن" مجلس مدينة بيرلنغتون يعرب عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني، ويدين التشريعات المناهضة لحركة مقاطعة اسرائيل، ويعلن تأييده للحركة".
ويدعو مشروع القرار الى "ممارسة ضغوط على إسرائيل لتلبي ثلاثة مطالب، إنهاء الاحتلال العسكري والاستعمار لكافة الأراضي العربية وتفكيك الجدار العازل، والاعتراف بحقوق المساواة الكاملة الأساسية للمواطنين العرب الفلسطينيين في إسرائيل، واحترام وحماية وتعزيز حقوق اللاجئين في العودة إلى ديارهم وممتلكاتهم على النحو المنصوص عليه في قرار الأمم المتحدة رقم 194".
ويطالب مجلس مدينة "بيرلنغتون" والمجلس التشريعي لولاية فيرمونت وحاكم الولاية فيل سكوت، الرئيس جو بايدن بإنهاء جميع المساعدات العسكرية لـ"إسرائيل".
ويشير القرار إلى أن "الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، وقطاع غزة تحت الاحتلال العسكري الإسرائيلي منذ عام 1967. في حين أن غزة كانت تحت حصار عسكري واقتصادي منذ عام 2007".
ويلفت إلى أن "إسرائيل" أنشأت أكثر من 280 مستوطنة غير قانونية في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس بما يخالف القانون الدولي لحرمان الفلسطينيين من حق تقرير المصير والمساواة والملكية ومستوى معيشي لائق وحقوق المياه والكرامة الشخصية والأمن وحرية التنقل.
ويعتبر مشروع القرار أن "إسرائيل" مذنبة بارتكاب جريمة الفصل العنصري، في الوقت الذي تستغل فيه مبلغ 3.8 مليار دولار من المساعدات العسكرية التي تقدمها الحكومة الأمريكية سنويًا لاستدامة جرائمها.
م ت/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك