وعائلة معتقل لدى السلطة تُضرب عن الطعام تضامنًا معه

"أهالي المعتقلين": أمن السلطة بطولكرم يعتقل المحرّر حمزة القرعاوي

طولكرم - صفا

قالت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين إن أجهزة أمن السلطة اعتقلت الأربعاء، الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق حمزة القرعاوي من طولكرم، وهو نجل النائب في المجلس التشريعي فتحي القرعاوي.

واستنكر النائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس في طولكرم فتحي القرعاوي اعتقال أجهزة السلطة لنجله حمزة، وأوضح أن مخابرات أجهزة السلطة في طولكرم اعتقلته أثناء توجهه إلى الجامعة، وبدوره أعلن حمزة إضرابه عن الطعام.

وأضاف القرعاوي أن اعتقال وجله جاء دون أي سبب يذكر، موضحا أنه وحتى اللحظة لم يتبين ملابسات اعتقال نجله ولن يتبين، كونه لم يمض على تحرره من سجون الاحتلال سوى 5 أشهر فقط.

ولفت إلى أن نجله حمزة مشغول بما بقي لديه من ساعات دراسية قليلة في جامعة النجاح ليتمكن من إنهاء مرحلة البكالوريوس التي استمرت 17 عاما بسبب اعتقالاته عند السلطة والاحتلال.

وأردف القرعاوي: “ابني يقضي معظم وقته باحثًا عن عمل يسد به حاجات أسرته وأهل بيته، ومن الغريب العجيب أن يتم اعتقال حمزة بهذه الصورة التي تشبه أسلوب القوات الخاصة من ناحية كثافة سيارات الأمن وعدد الجنود والضباط”.

وأشار القرعاوي إلى أنه لا يوجد أي مبرر لاعتقال حمزة، مبينًا أن نجله حمزة له في البيت وضع خاص حيث أن التزاماته يقضيها معه بسيارته الخاصة.

وتساءل القرعاوي: “إلى متى هذه المعاناة التي تعانيها عائلته، هل يستوعب العقل ملاحقة حمزة في البيت من قبل قوات الخاصة التابعة للاحتلال وإذا وصل الجامعة تلاحقه السلطة؟ ما الذنب الذي اقترفه حمزة؟”.

وطالب القرعاوي الجهات الحقوقية والرسمية بالسعي للإفراج العاجل عن حمزة ليعود لزوجته وأطفاله الذين يعانون من صدمة شديدة بسبب الاعتقالات المتلاحقة له من السلطة والاحتلال.

وفي السياق، قال شقيق المعتقل السياسي مجاهد عاشور إنه مضرب عن الطعام منذ يومين، وأنه يحمل ندوبًا وآثار دماء جراء الاعتداء عليه. ولفتت عائلته في تغريدةٍ لشقيقه أبو هنود عاشور إلى أنهم شرعوا بالإضراب عن الطعام تضامنًا مع ابن العائلة مجاهد.

من جهةٍ أخرى، استدعت مخابرات السلطة في طولكرم الأسيرين المحررين سراء منير رداد، وعماد أحمد صبري عودة من بلدة صيدا للمقابلة.

وفي سلفيت، استدعت مخابرات السلطة النائب في المجلس التشريعي الدكتور ناصر عبد الجواد للمقابلة في مقراتها، فيما تواصل مخابرات السلطة في نابلس اعتقال الأسير المحرر عاصم عصيدة لليوم الـ11 على التوالي، وتمدد اعتقال الأسير المحرر مجاهد عاشور لـ48 ساعة بعدما اعتقلته من مكان عمله.

وفي ذات السياق، استدعت مخابرات السلطة الشاب خليل الدرابيع من مدينة الخليل لإجراء مقابلة معه في مقراتها.

كما واعتقل وقائي السلطة في قلقيلية الشاب إبراهيم صوان بعد استدعائه للمقابلة صباح أمس الثلاثاء.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك