رفضوا نتائج النيابة العسكرية

عائلة المغدور "بنات": المتهمون نفذوا أوامر مستويات سياسية

الخليل - خــاص صفا

أكد عمار بنات ابن عم الناشط المغدور نزار بنات رفض عائلته نتائج النيابة العسكرية، موضحاً أن المتهمين بقتله هم أداة تنفيذ لخطط وأوامر صدرت من مستويات سياسية.

وأعلن غاندي الربعي محامي عائلة الناشط السياسي المغدور الأربعاء عن موعد محاكمة المتهمين في قضية اغتياله.

وقال ابن عم المغدور لوكالة "صفا": إن العائلة منحت الحكومة والنيابة العسكرية فرصة لكشف خيوط الجريمة ومحاسبة جميع المتورطين على كافة الأصعدة، "إلا أن النيابة اختزلت القضية في 14 متهمًا من الأفراد المنفذين لعملية اغتيال بنات، تحت قاعدة من وجد داخل الغرفة فهو متهم ومن وجد خارج غرفة نزار بنات فهو بريء".

وأضاف "إن اختزال القضية في 14 عسكري هو بمثابة العدالة المنقوصة، والمطلوب هو محاسبة المنفذين ومصدري الأوامر باغتيال الشهيد بنات".

وبيّن بنات أن العائلة تستعد للتوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية، وتسعى للتوسع في تدويل قضية بنات لمحاسبة المسؤولين عن اغتياله، مؤكداً "أن العائلة لن تترك أي باب لملاحقة ومحاسبة القتلة إلا وستتطرقه".

وكانت النيابة العسكرية أنهت التحقيقات في قضية اغتيال الناشط ووجهت تهمة الضرب المفضي للموت بحق 14 عنصراً وضابطاً من بينهم عقيد ضمن القوة التي شاركت في مهمة إلقاء القبض على نزار، بالإضافة إلى تهمة عدم إطاعة الأوامر العسكرية.

وأوكلت العائلة شركة المحاماة البريطانية "ستوك وايت" لرفع شكوى قضائية عالمية إلى شرطة لندن، للمطالبة بإجراء تحقيق في جرائم السلطة بحق الناشط بنات وعائلته.

وكان المفوض السياسي العام المتحدث باسم الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية اللواء طلال دويكات أعلن يوم الأحد أنّ النيابة العسكرية أنهت التحقيقات في قضية اغتيال بنات، وقرّرت توجيه الاتهام لجميع ضباط وعناصر القوة التي شاركت بتنفيذ مهمة إلقاء القبض عليه وعددهم 14، وجميعهم من منتسبي جهاز الأمن الوقائي في الخليل.

وقُتل نزار ضربًا على يد قوة أمنية بعد أن اعتقلته عقب اقتحامها منزلًا تواجد فيه بالمنطقة الجنوبية في الخليل بـ24 يونيو.

أ ك/س ز

/ تعليق عبر الفيس بوك