الاحتلال يبعد القيادي سليمان إغبارية عن القدس 6 أشهر

أم الفحم - صفا

أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قرارًا عسكريًا يمنع بموجبه القيادي السابق في الحركة الإسلامية الشمالية المحظورة إسرائيليًا ورئيس بلدية أم الفحم سابقاً سليمان إغبارية من دخول القدس لمدة 6 أشهر.

وجاء في القرار الموقع من مسؤول "الجبهة الداخلية" الجنرال أوري غوردين، أنه "نظراً لاعتقادي أن الأمر ضروري من أجل أمن الدولة وسلامة الجمهور وحفظ النظام آمر بمنع دخول سليمان إغبارية أو إقامته أو تواجده في منطقة نفوذ شرقي القدس كما هو مبين في القائمة الملحقة بهذا الأمر وكل ما يشكل جزءًا لا يتجزأ منه، إلا في حالة إجازة ذلك في خطاب مكتوب مني أو بما هو متبع في الاستدعاءات للتحقيق أو بناء على إجراء قضائي".

ووفق القرار تبدأ فترة الإبعاد عن شرقي القدس من يوم 5 أيلول/ سبتمبر 2021 ولغاية 4 آذار/ مارس 2022.

وزعم مسؤول الجبهة الداخلية في جيش الاحتلال، أنه اتخذ هذا الأمر العسكري بناء على توصية جهاز المخابرات الذي يدّعي أن إغبارية يقوم "بنشاطات أمنية" مناهضة للمؤسسة الإسرائيلية في شرقي القدس.

ووفقاً للقرار يمنع إغبارية من دخول نحو 22 حيًا من أحياء شرقي القدس، وهي: أم طوبا وصور باهر وأم ليسون وعرب السواحرة وجبل المكبر وأبو الطور وراس العامود والطور وسلوان والبلدة القديمة وكل الأحياء والصوانة والعيساوية وعناتا وشعفاط والشيخ جراح ووادي الجوز وباب الزاهرة وبيت حنينا وقلنديا وكفر عقب ومخيم شعفاط.

ر ب/أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك