وزارة الدفاع أعلنت إحباط الهجوم

عسكريون في غينيا يعلنون القبض على الرئيس وحل الحكومة

كوناكري - صفا

أعلن عسكري عبر التلفزيون الغيني السبت وقف العمل بالدستور واعتقال القوات الخاصة للرئيس ألفا كوندي.
كما أظهرت مقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي احتجاز قوات خاصة تابعة للجيش كوندي، لكنها لم تنشر على التلفزيون الوطني.
وقال العسكري الذي اتشح بعلم غينيا وأحاط به ثمانية جنود مسلحين آخرين إنهم يعتزمون تشكيل حكومة انتقالية على أن يعلنوا التفاصيل في وقت لاحق.
لكن وزارة الدفاع الغينية أشارت إلى أن "الحرس الرئاسي تصدى لهجوم شنته قوات خاصة على قصر الرئاسة"، مضيفة أن "قوات الأمن استعادت النظام".
وكان شهود قد أفادوا لرويترز وأظهرت مقاطع مصورة على مواقع التواصل الاجتماعي، أن شخصين على الأقل أصيبا بالتزامن مع سماع دوي إطلاق نار كثيف بالقرب من القصر الرئاسي في كوناكري عاصمة غينيا صباح الأحد، بينما جابت شوارع المدينة أرتال من العربات المدرعة وشاحنات تحمل جنودا.
ولم يتضح بعد من هي الجهات التي تتبادل إطلاق النار.
وأكد مسؤول حكومي كبير أن الرئيس ألفا كوندي لم يصب بأذى لكنه لم يذكر تفاصيل أخرى.
وأشار مصدر عسكري إلى أن إطلاق النار شارك فيه أفراد غاضبون من القوات الخاصة، وهي وحدة للنخبة في الجيش، دون أن يذكر أسبابا لهذا الغضب.
ولفت مصدر عسكري آخر إلى أنه تم إغلاق الجسر الوحيد الذي يربط البر الرئيسي بحي كالوم، الذي يضم معظم الوزارات والقصر الرئاسي وتمركز العديد من الجنود بعضهم مدجج بالسلاح حول القصر.
وأعلن ثلاثة شهود لرويترز أنهم رأوا مدنيين مصابين بأعيرة نارية.
وشاهد مراسل لرويترز رتلين من العربات المدرعة والشاحنات الصغيرة يتجهان نحو ميناء كوناكري بالقرب من القصر أيضا. وصاحبت أحد الرتلين سيارة بيضاء بدا أنها سيارة إسعاف.
المصدر: فرانس 24
ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك